جنايات القاهرة تصدر حكمها اليوم على صحفيي الجزيرة   
الاثنين 1435/8/25 هـ - الموافق 23/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:47 (مكة المكرمة)، 23:47 (غرينتش)
تصدر محكمة جنايات القاهرة اليوم حكمها في القضية التي يحاكم فيها صحفيو قناة الجزيرة الإنجليزية الثلاثة المعتقلين لدى السلطات المصرية منذ 176 يوما، وأجلت المحكمة الحكم على الصحفيين الثلاثة بعد أن قدم الدفاع مستندات جديدة تثبت براءتهم.
ويواجه الزملاء بيتر غريستي ومحمد فهمي وباهر محمد عقوبات بالسجن تتراوح بين 7 و15 عاما، وذلك بعد طلب النائب العام فرض أقصى عقوبة عليهم.
 
وكانت النيابة العامة قد وجهت عدة تهم لصحفيي شبكة الجزيرة، بينها الترويج لجماعة محظورة -في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين- وهي تهم تنفيها وترفضها الجزيرة بشكل تام، وتطالب بالإفراج الفوري عن صحفييها.

وأجلت محكمة جنايات القاهرة الأسبوع الماضي الحكم على غريستي، وفهمي، ومحمد إلى 23 يونيو/حزيران الجاري.

وقدَّمت هيئة الدفاع مجموعة مستندات جديدة تضم أدلة براءة، بينها تصريحات رئيس الوزراء السابق حازم الببلاوي، التي قال فيها إن قرار حظر جماعة الإخوان المسلمين سياسي وليس قانونيا.

وتمسك الدفاع -في جلسة المحاكمة التي عُقدت الاثنين الماضي بمحكمة جنايات القاهرة- ببطلان جميع إجراءات الضبط والتفتيش والاعتقال، مطالبا بإطلاق سراح موكليه، وهو الطلب الذي ظلت المحكمة ترفضه طوال الجلسات السابقة.

مراسل الجزيرة في القاهرة عبد الله الشامي بعد الإفراج عنه (الجزيرة)

اعتقال غير مبرر
وكان صحفي الجزيرة المعتقل الأسترالي غريستي اتهم في جلسة محاكمة عُقدت يوم 22 مايو/أيار الماضي النيابة العامة المصرية بـ"عدم كفاءة لا يصدق"، بعد أن حاولت إلصاق التهم الموجهة إليه بمجموعة تسجيلات وصور وأشرطة فيديو أُخذت من هاتف زميل له، بما في ذلك تسجيل لأغنية شعبية.

من جهته، طالب المعهد الدولي للصحافة السلطات المصرية بإسقاط التهم فورا عن الصحفيين الثلاثة، وقال المعهد إن الوقت ينفد، وإن على السلطات المصرية وقف الضرر الناجم عن القضية حفاظا على سمعة مصر وعلى صحة صحفيين اعتقلوا جزافا.

وكان النائب العام في مصر قرر الأسبوع الماضي الإفراج عن مراسل قناة الجزيرة في القاهرة عبد الله الشامي بعد أكثر من عشرة أشهر على اعتقاله دون محاكمة ونحو 140 يوما من إضرابه عن الطعام.

وقال محامي الجزيرة شعبان سعيد إن التظلم بحق الشامي الذي قبلته النيابة العامة في الصيغة الخامسة التي قدمت إليها استند إلى أن الشامي كان يقوم بعمله مراسلا لقناة الجزيرة ساعة اعتقاله في 14 أغسطس/آب الماضي، وليس له علاقة بالتهم الموجهة إليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة