عمان: اتهامات تؤدي للإعدام لبعض مناهضي التطبيع   
الاثنين 1421/11/6 هـ - الموافق 29/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صالح العرموطي في تظاهرة المحامين
وجه المدعي العام الأردني اتهامات بحيازة أسلحة لاثنين من أعضاء لجان مقاومة التطبيع الأردنية، الذين اعتقلت السلطات عددا منهم يوم السبت الماضي، وهي تهمة تصل عقوبتها للإعدام، بينما وجه اتهاما للباقين بالانتماء لمنظمة غير مشروعة حسبما قال محامي المعتقلين السبعة صالح العرموطي.

وقال نقيب المحامين الأردنيين ومحامي المعتقلين السبعة صالح العرموطي إن المدعي العام اتهم رئيس لجنة مقاومة التطبيع مع إسرائيل علي أبو السكر، وعلي حتر عضو اللجنة (لم تعتقله الشرطة بسبب وجوده خارج البلاد) بحيازة صواعق تفجير.

علي أبو السكر
وأضاف العرموطي أن أبو السكر وهو أحد قياديي جماعة الإخوان المسلمين في الأردن نفى هذه الاتهامات بصورة قطعية.

وكانت السلطات الأردنية اعتقلت أعضاء اللجنة بعد أيام من نشر اللجنة التابعة لاتحاد النقابات الأردنية قائمة بأسماء الشركات والشخصيات المطبعة مع إسرائيل. وتضمنت القائمة أسماء عدد من الشخصيات الأردنية البارزة، بينها رئيس الديوان الملكي الأردني الدكتور فايز الطراونة، والوزيرالسابق جواد العناني, وهو ما أثار استياء الحكومة التي اعتبرت مثل هذا الإجراء مضرا باقتصاد البلاد وبمناخ الاستثمارات فيها.

 ووجه المدعي العام الذي بدأ التحقيق مع المعتقلين اليوم تهمة الانتماء إلى "تنظيم غير مشروع وغير مرخص قانونا" في إشارة إلى لجنة مقاومة التطبيع.

وقال العرموطي إن المعتقلين السبعة نفوا هذه التهمة أثناء التحقيق معهم، وأضاف أن المعتقلين أكدوا أن اللجنة "لا تعد تنظيما، وإنما لجنة داخلية شكلتها النقابات المهنية مثل العديد من اللجان الأخرى".

وأشار العرموطي إلى أنه يعتزم التقدم غدا بطلب إلى المدعي العام للإفراج عن جميع الموقوفين.

وأكد مجلس النقابات المهنية تمسكه "بالحوار مع الحكومة" من أجل حل تلك القضية، محذرا في الوقت نفسه من أنه سيلجأ إلى "إجراءات تصعيدية" لم يحددها في حال فشل الحوار.

وقد شكلت لجنة مقاومة التطبيع عام 1995 بعد عام من توقيع معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية عام 1994.

وكانت النقابات المهنية نظمت تظاهرة احتجاج على اعتقال أعضاء اللجنة، وامتنع المحامون عن الترافع أمام المحاكم فترة من الزمن تضامنا مع المعتقلين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة