اشتباكات بطرابلس وتجدد معارك سرت   
الجمعة 18/11/1432 هـ - الموافق 14/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:34 (مكة المكرمة)، 18:34 (غرينتش)
أحد مقاتلي المجلس الانتقالي في حي بوسليم في طرابلس (الفرنسية)

أكد مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي الليبي وقوع اشتباكات مع مسلحين موالين للعقيد معمر القذافي في العاصمة طرابلس في الوقت الذي تجددت فيه المعارك في سرت.
 
فقد نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الناطق باسم المجلس الوطني الانتقالي عبد الرحمن بوسين قوله إن اشتباكات وقعت اليوم بين قوات المجلس ومسلحين موالين للعقيد القذافي بعد مظاهرة نظمها موالون للنظام السابق في حي بوسليم عقب صلاة الجمعة.
 
ورجح بوسين سقوط ضحايا، لكنه لم يتمكن من تحديد أي حصيلة في الحي الذي يقع على بعد عشرة كيلومترات من وسط طرابلس بالقرب من مجمع باب العزيزية الذي كان يقيم فيه العقيد القذافي حتى فراره من العاصمة.
 
من جانبه قال خالد شريف -نائب المسؤول العسكري عن طرابلس في المجلس الوطني الانتقالي- لوكالة الأنباء الفرنسية إن اشتباكات محدودة دارت في حيي بوسليم والهضبة الخضراء، واصفا المجموعة المسلحة بأنها "طابور خامس" وأكد أنه "تمت السيطرة على الوضع وإلقاء القبض على عدد منهم ومطاردة الباقين".
 
وكان شهود عيان أفادوا بسماعهم دوي أسلحة خفيفة وانفجارات محدودة حتى الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي للعاصمة الليبية (الثالة عصرا بتوقيت غرينتش) في اشتباكات تعتبر الأولى من نوعها منذ سيطرة قوات المجلس الوطني الانتقالي على المدينة في أغسطس/آب الماضي.
 
الدخان يتصاعد فوق منطقة الاشتباكات الدائرة بمدينة سرت (الفرنسية)
جبهة سرت
أما في جبهة سرت، فقد اشتد القتال اليوم الجمعة إثر أنباء عن قيام المقاتلين الموالين للعقيد الليبي الهارب بإعادة تنظيم صفوفهم في محاولة لإجبار قوات المجلس الوطني الانتقالي على التراجع.
 
وتحصنت القوات الموالية للقذافي في المباني العالية بالمدينة حيث قامت بإطلاق النار على قوات المجلس الانتقالي وقد سبق لقناة الجزيرة أن بثت اليوم الجمعة صورا تظهر أعمدة الدخان ترتفع في سماء المنطقة وسط إطلاق نار كثيف.
 
وكانت مصادر إعلامية أكدت أن الثوار أرسلوا المزيد من الدبابات إلى سرت اليوم الجمعة في محاولة للقضاء على جيوب المقاومة التابعة للقوات الموالية للقذافي التي تسيطر -بحسب رواية قادة ميدانيين تابعين للمجلس الانتقالي- على مساحة صغيرة غرب وشمال غرب المدينة مسقط رأس العقيد القذافي.
 
ونقلت وكالتا الأنباء الفرنسية ورويترزعن قادة ميدانيين في المجلس قولهم إن الثوار اضطروا أمس الخميس للانسحاب كيلومترين من جبهة التماس نحو المقر العام للشرطة قرب الساحة الوسطى في مدينة سرت تمهيدا لاستخدام المدفعية ضد قوات القذافي التي لا تزال تقاتل في اثنين من أحياء المدينة، وإن معارك عنيفة لا تزال تدور بالقذائف والأسلحة الخفيفة والرشاشات في حي الدولار وفي الحي "رقم 2".
 
خسائر بشرية
وذكرت صحيفة قورينا الجديدة الليبية نقلا عن مصدر طبي بمدينة بنغازي أن خمسة من الثوار قتلوا وجرح 18 آخرون في معاركهم ضد كتائب القذافي في حي الدولار بمدينة سرت  الخميس، وأن 15 جريحا من الثوّار وصلوا مساء اليوم الجمعة إلى المستشفى على متن هليكوبتر هبطت بهم في ساحة مستشفى الهواري.
 
يذكر أن قوات المجلس الوطني بدأت حصارها لمدينة سرت في 15 سبتمبر/أيلول الماضي قبل أن تبدأ ما وصف بالهجوم الأخير يوم الجمعة الماضي الذي أسفر حتى الآن عن مقتل 91 وجرح المئات من قوات الثوار طبقا لمصادر طبية ميدانية.
 
ويسيطر مقاتلو المجلس على الساحة الرئيسية والواجهة البحرية في المدينة وكذلك على مركز المؤتمرات وحرم الجامعة والمستشفى، لكنهم يواجهون مقاومة قوية في غربي المدينة على الرغم من سيطرتهم على الجزء الشرقي منها.
 
من جهة أخرى، أعلنت مصادر قيادية في المجلس الانتقالي الوطني أن قواتها عززت من وجودها في محيط مدينة بني وليد المعقل الثاني لقوات القذافي والتي يعتقد أن سيف الإسلام نجل القذافي لا يزال مختبئا فيها ويقود العمليات ضد قوات المجلس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة