حماس تدعو لجنة الانتخابات للعودة إلى غزة   
الخميس 1434/3/13 هـ - الموافق 24/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:34 (مكة المكرمة)، 16:34 (غرينتش)
لجنة الانتخابات المركزية مدعوة لدخول القطاع للتباحث بشأن تحديث السجل الانتخابي (الجزيرة)
دعت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة والتي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الخميس لجنة الانتخابات المركزية للحضور إلى القطاع للتباحث بشأن تحديث السجل الانتخابي، بينما قال الرئيس محمود عباس إنه سيبدأ مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة عقب بدء لجنة الانتخابات عملها في القطاع.

وقال المتحدث باسم الحكومة المقالة طاهر النونو في بيان صحفي إن رئيس الحكومة إسماعيل هنية هاتف رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر، ودعاه إلى الحضور مع لجنة الانتخابات إلى غزة للتباحث حول تحديث السجل الانتخابي لسكان القطاع.

وذكر النونو أن دعوة هنية الموجهة إلى لجنة الانتخابات "تأتي في إطار تنفيذ تفاهمات القاهرة بشأن المصالحة" آملا أن تسير الملفات الأخرى بالتوازي طبقا للمتفق عليه.

من جانبه أعلن الرئيس الفلسطيني، أنه سيبدأ مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة حال بدء لجنة الانتخابات المركزية عملها في قطاع غزة، وقال عباس في كلمة خلال الاحتفال بذكرى المولد النبوي في رام الله، إن "المصالحة الوطنية كانت منذ اللحظة الأولى للانقلاب هدفا وغاية ولا نزال نسعى لتحقيق ذلك".

عباس ربط إطلاق مشاورات تشكيل الحكومة ببدء لجنة الانتخابات عملها بغزة (رويترز-أرشيف)

وكان مسؤول العلاقات الدولية في حماس أسامة حمدان، أعلن أن المشاورات لتشكيل حكومة التوافق ستبدأ يوم الاثنين القادم.

وأوقفت حماس مطلع يوليو/تموز الماضي عمل لجنة الانتخابات المكلفة بالتحضير لأول انتخابات فلسطينية عامة منذ عام 2006 احتجاجا منها على ما اعتبرته عدم توفر الأجواء اللازمة لضمان عملية تسجيل سليمة ومتوازية في غزة والضفة الغربية والخارج.

ويقدر عدد الناخبين الجدد المقرر إدراجهم فى قطاع غزة بنحو ثلاثمائة ألف ناخب، ويبلغ عدد سكان القطاع 1.8 مليون نسمة موزعين على خمس محافظات.

وتوصلت حماس مع حركة التحرير الفلسطينية (فتح) إلى اتفاق برعاية مصرية، قبل أسبوع، ينص على استئناف عمل لجنة الانتخابات وبدء مشاورات لتشكيل حكومة توافق بينهما تشرف على إجراء انتخابات عامة في حد أقصاه 30 يناير/كانون الثاني الجاري.

ونص إعلان الدوحة بين فتح وحماس الذي وقع في فبراير/شباط الماضي على تشكيل حكومة توافق وطني برئاسة محمود عباس على أن تعمل لمدة ستة أشهر للإعداد للانتخابات الرئاسية والتشريعية للمجلس الوطني الفلسطيني وإنهاء الانقسام الداخلي الذي بدأ منتصف عام 2007.

عودة ضباط
من جهة أخرى عبر أربعة من قادة وضباط حركة فتح وأسرهم اليوم الخميس إلى قطاع  غزة عن طريق معبر رفح البري الحدودي مع مصر، وذلك ضمن جهود تكريس المصالحة الفلسطينية.

والقادة الأربعة كانوا من الذين هربوا من قطاع غزة في أعقاب سيطرة حركة حماس على القطاع عام 2007، وهم مسؤول الأمن الوقائي العقيد ناصر السقا وقائد كتائب شهداء الأقصى حسن أبو جندل  إضافة إلى خالد الشاعر وفايز القصاص.

يُشار إلى أن حوالي ستمائة من كوادر فتح خرجوا من غزة عام 2007 عقب سيطرة حماس على القطاع "خشية تعرضهم للقتل أو البطش". وسبق أن عاد إلى غزة حوالي 420 من ضباط حركة فتح ولم يتبق سوى نحو مائتي كادر وضابط ومجند من فتح خارج  غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة