المالكي يعلن اعتقال مئات البعثيين   
السبت 2/12/1432 هـ - الموافق 29/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:45 (مكة المكرمة)، 17:45 (غرينتش)

المالكي: البعث متورط في محاولة نسف العملية السياسية (رويترز-أرشيف)

أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اعتقال 615 من قياديي حزب البعث المنحل أغلبهم من محافظات الوسط والجنوب.

واتهم المالكي في تصريحات لتلفزيون "العراقية" الحكومي المعتقلين بمحاولة تحويل محافظة صلاح الدين التي أعلنت نفسها إقليما "ملاذا آمنا للبعث" كما اتهمهم "بالتخطيط لانقلاب بعد انسحاب القوات الأميركية".

وقال "الاعتقالات التي نفذتها الأجهزة الأمنية جرت بناء على معلومات وأدلة كثيرة، وشملت الذين يستهدفون أمن الدولة واستقرارها وقد وصل عددهم إلى 615 شخصا، من جميع المحافظات، أغلبهم من محافظات الوسط والجنوب".

واتهم رئيس الوزراء حزب البعث "بالعمل على أن تكون محافظة صلاح الدين ملاذا آمنا" لهم، ولكن رأى أن هذا لن يحصل بوعي أهالي المحافظة.

كما اتهم حزب البعث بمحاولة نسف العملية السياسية عن طريق التخطيط لانقلاب بمساعدة دول لم يسمها، وقال "المتورطون في التخطيط لانقلاب البعث بعد انسحاب القوات الأميركية بعضهم من ضحايا  صدام".

وأضاف أن من يتحدث عن استهداف مكون معين في هذه العملية هو من يخطط لما أسماه اانقلاب طائفي، مشيرا إلى أن بعض شركاء العملية السياسية كانوا غطاء للبعث، وفيهم من لا يعلم أنهم مستهدفون بالمؤامرة. 

وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية نقلت عن مسؤول عراقي قوله إن الثوار المناوئين للعقيد الليبي الراحل معمر القذافي عثروا في العاصمة الليبية طرابلس على وثائق تربط القذافي بمخطط للإطاحة بالحكومة العراقية. 

وقال المسؤول العراقي، الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، إن المخطط تورط فيه مسؤولون سابقون في الجيش العراقي وحزب البعث.

موقع انفجار قنبلة في كركوك شمالي العراق (الفرنسية-أرشيف)
وذكرت الصحيفة أن تفاصيل المخطط المزعوم كشفها القيادي في المجلس الانتقالي الليبي محمود جبريل، عندما قام بزيارة مفاجئة إلى العراق في وقت سابق من هذا الشهر.

أعمال عنف
وفي التطورات الميدانية، قتل ضابط شرطة عراقي وأصيب ثلاثة آخرون اليوم السبت عندما أطلق مسلحون النار على نقطة تفتيش للشرطة في بلد بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد.

وفي بغداد انفجرت قنبلة فأصابت شرطيا في غير وقت خدمته، كما أصيب اثنان من المدنيين في حي السيدية بجنوب العاصمة. وأدى انفجار قنبلة أخرى في الحي ذاته إلى مقتل موظف بوزارة العلوم والتكنلوجيا.

من جهة أخرى لقي ثلاثة من الشرطة حتفهم عندما انفجرت عبوة ناسقة استهدفت دوريتهم في الموصل، وفي حادث آخر قتل مسلحون امرأة في غرب المدينة الواقعة شمالي بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة