برلمانيون إيرانيون ينتقدون الرئيس أحمدي نجاد   
الخميس 1427/12/28 هـ - الموافق 18/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:51 (مكة المكرمة)، 22:51 (غرينتش)

انتقادات البرلمانيين الإيرانيين لرئيس البلاد تنصب على السياسة الاقتصادية (الفرنسية-أرشيف)

وقع أكثر من أربعين نائبا في البرلمان الإيراني رسالة تنتقد الرئيس محمود أحمدي نجاد الذي عاد إلى طهران في ختام جولة في عدد من دول أميركا اللاتينية.

ويواجه أحمدي نجاد عاصفة غير مسبوقة من الانتقادات بسبب ما وصفه النواب الإيرانيون بتدهور الأوضاع الاقتصادية من خلال ارتفاع معدل التضخم والبطالة في البلاد. كما انتقد النواب طريقة تعاطي الرئيس الإيراني مع ملف بلاده النووي.

ونقل عن النائب المحافظ البارز محمد خوش جهرة قوله إن "حصة العائدات النفطية في الموازنة ازدادت خلافا للخطة الخمسية الرابعة، في حين (...) أن تراجع أسعار النفط أصبح مثيرا للقلق".

ومن جهته قال النائب عادل عزار العضو في لجنة الموازنة النيابية إن "النفقات الجارية ستزداد من 14 إلى 17% في موازنة السنة الإيرانية الجديدة التي تبدأ في 20 مارس/آذار، و"مجلس الشورى قلق من ازدياد التضخم والبطالة و(تراجع) النمو والاعتماد على العائدات النفطية".

كما حذر النائب المحافظ، أحمد توكلي الرئيس أحمدي نجاد من "مخاطر الاعتماد على العائدات النفطية". وقد طلب النواب الإيرانيون من الرئيس "الحد من هذه التبعية (...) ومن نفقات الحكومة".

وإلى جانب الملف الاقتصادي، تعالت الأصوات في وسائل الإعلام والصحافة بانتقاد توقيت جولة الرئيس أحمدي نجاد في عدد من بلدان أميركا اللاتينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة