سريلانكا تستعد لمحادثات مباشرة بين الحكومة والتاميل   
الأربعاء 13/1/1423 هـ - الموافق 27/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود حكوميون أثناء هجوم على معاقل نمور التاميل (أرشيف)
أعلنت الحكومة السريلانكية أن أولى محادثات سلام مباشرة مع حركة نمور التاميل الانفصالية منذ سبع سنوات، ستعقد في الأسبوع الأول من شهر مايو/أيار القادم بإحدى الدول الآسيوية.

وأعربت الحكومة عن استعدادها لتلبية شروط حركة التاميل لعقد هذه المحادثات، والتي طلبت فيها الاعتراف القانوني بها والتنفيذ الكامل لاتفاق الهدنة المعروضة من النرويج وسيط السلام بين الجانبين.

وقال المتحدث باسم الحكومة السريلانكية إن المحادثات سوف تعقد في إحدى الدول الآسيوية دون أن يحددها. غير أن تايلند تعد إحدى الدول المفضلة مؤخرا لعقد هذه المفاوضات لدى وسائل الإعلام السريلانكية.

وأعلنت حركة نمور التاميل من جانبها عبر موقعها على الإنترنت عن استعدادها لحضور المحادثات، لكنها أعربت عن قلقها إزاء تأجيل تنفيذ الحكومة السريلانكية لاتفاق الهدنة الموقع بين الجانبين الشهر الماضي.

وسوف تركز المحادثات المبدئية بين الجانبين على وضع برنامج للمفاوضات الرامية إلى إنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ نحو عقدين وأودت بحياة أكثر من 64 ألف شخص.

وكان زعيم حركة نمور التاميل فيلوبيلاي برابهاكاران قد أجرى محادثات مع السفير النرويجي في سريلانكا جون ويستبورغ ووسيط السلام النرويجي إيريك سول في محاولة لتمهيد الطريق أمام المفاوضات المرتقبة مع الحكومة السريلانكية.

يشار إلى أن الآمال بتحقيق السلام في سريلانكا انتعشت عقب تولي رانيل ويكرميسينغ رئاسة الوزراء في ديسمبر/كانون الأول الماضي إثر فوز حزبه في الانتخابات التشريعية. ويطالب الانفصاليون التاميل بدولة مستقلة شمالي شرقي سريلانكا منذ عام 1983. ويشكل التاميل -وهم مسيحيون وهندوس ينحدرون من أصول هندية- قرابة 12% من إجمالي سكان سريلانكا الذين يشكل السنهال البوذيون غالبيتهم الساحقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة