ميناوي يتهم اليوناميد بالتغاضي عن "التطهير" بدارفور   
السبت 1435/6/13 هـ - الموافق 12/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)

اتّهم مني أركو ميناوي القيادي بحركة تحرير السودان جناح ميناوي المتمردة قوات حفظ السلام المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتّحدة في إقليم دارفور (يوناميد) بغض الطرف عما وصفها بعمليات التطهير العرقي التي تمارسها مليشيات مدعومة من حكومة الخرطوم -على حدّ زعمه- وهو ما نفته الحكومة. 

وقال لوكالة رويترز أثناء زيارته لباريس إن البعثة المشتركة لحفظ السلام في دارفور موجودة هناك لحماية المدنيين ومراقبة السلام، لكنها "لا تقوم بمهمتها" واتهمها بـ "التستر على جرائم حكومة السودان وإضفاء المشروعية على الإبادة". 

وأضاف ميناوي -وهو زعيم جناح بحركة تحرير السودان أحد فصائل المتمردين في دارفور التي تشن أيضا هجمات واسعة النطاق- أن هناك تصعيدا عسكريا في دارفور وأن مليشيات الجنجويد المسلحة تستهدف المدنيين وتحرق القرى على حد زعمه. 

وحذر القيادي بالحركة المتمردة من تفاقم المشكلة ومن فوضى تعم المنطقة كلها مما يكبد المجتمع الدولي ثمنا باهظا، على حد تعبيره. 

وطالب مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الأسبوع الماضي بإدخال تحسينات على قوة حفظ السلام، وحث الخرطوم على تحسين التعاون مع البعثة. 

يُذكر أن ميناوي هو الوحيد من بين زعماء فصائل المتمردين في دارفور الذي وقع اتفاقية للسلام مع الخرطوم عام 2006 وعين بموجبها مساعدا لرئيس جمهورية السودان، لكن الاتفاقية فشلت وعاد أخيرا إلى ساحة القتال. 

أما الحكومة السودانية، فنفت اتهامات ميناوي بأن قواتها تشن هجمات جديدة وأنها تنفذ تطهيرا عرقيا. 

وقال المتحدث باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد سعد إن الحكومة لا تستهدف المدنيين، واصفا الوضع في دارفور بأنه يتحسن، واتهم قوات ميناوي باستهداف المدنيين وإحراق القرى. 

ميناوي طالب مجلس الأمن بإدخال
تحسينات على البعثة الأممية (الأوروبية)

نفي أممي
وردا على اتهامات ميناوي، أكد مسؤول من البعثة المشتركة لحفظ السلام في دارفور أن البعثة تبذل كل ما في وسعها وأنها وفرت الحماية لآلاف المدنيين الأسابيع القليلة الماضية. 

وأضاف "نؤدي مهمتنا في دارفور لكنها منطقة شاسعة وقواتنا لا توجد في كل مكان". 

وكان مسؤولون أمميون أشاروا قبل أيام إلى أن "أسبابا أمنية" منعتهم من زيارة معسكر زمزم الذي يضم آلاف النازحين الفارين من النزاعات المسلحة.

ويعيش نحو أربعين ألفاً من النازحين داخل مخيم السلام قرب مدينة الفاشر في ولاية شمال دارفور ظروفاً إنسانية صعبة.

وتحاول الحكومة بمساعدة عدد من المنظمات الإنسانية الأجنبية والوطنية تغطية حاجاتهم، لكن الأحداث الأمنية المضطربة شرقي الولاية تسببت في زيادة عدد النازحين.

يُشار إلى أن أعمال العنف التي تزايدت منذ فبراير/شباط الماضي تسببت في نزوح آلاف السكان الذين استوطنوا في معسكرات مثل زمزم والسلام وغيرهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة