تجربة أولية لنقل رمسيس الثاني من وسط القاهرة   
الأحد 26/6/1427 هـ - الموافق 23/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:46 (مكة المكرمة)، 18:46 (غرينتش)

قامت شركة المقاولون العرب وشركة ناسكو اللتان ستتوليان نقل تمثال رمسيس الثاني من مكانه وسط العاصمة المصرية القاهرة، منتصف ليل السبت الأحد بتجربة تمهيدية لدراسة إمكان نقله دون تعريضه للأذى.

ففي الدقائق الأولي من الفجر بدأت شاحنة كبيرة بجر مقطورة تحمل 50 طنا أي ما يساوي نصف وزن التمثال الأصلي البالغ مع جزء من قاعدته 100 طن والذي يصل ارتفاعه إلى 11 مترا.

وبحسب تصريحات الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر زاهي حواس فإن ذلك يمهد لدراسة تأثيرات الحركة على الشارع والاهتزازات التي قد يتعرض لها التمثال خلال عملية نقله داخل سلة معلقة بين شاحنتين تشبهان الشاحنة التي تمت تجربتها اليوم.

وسيعلن مندوبو الشركتين والأمين العام للمجلس الأعلى للآثار نتائج التجربة من حيث نجاحها أو فشلها بمؤتمر صحفي الاثنين.

وسيتم إجراء تجربة ثانية الجمعة المقبلة بنقل تمثال تم بناؤه بالوزن والمواصفات ذاتها، على أن يجري نقل التمثال الأصلي في 25 أغسطس/آب المقبل.

وكان المجلس الأعلى للآثار ووزارة الثقافة المصرية أعلنا قبل عامين أنه سيتم نقل التمثال في مارس/آذار 2005 إلا أن الموعد تأجل، مثلما تأجل موعد ثان نهاية العام الماضي.

وعثر على التمثال بقرية ميت رهينة (50 كلم جنوب) عام 1888 وكانت بعض أجزائه محطمة وتولى ترميمها الراحل أحمد عثمان قبل أن ينقل لموقعه الحالي وسط القاهرة أمام محطة السكة الحديد الرئيسية.

وكان مجلس قيادة ثورة 23 يوليو/تموز 1952 قرر نقل التمثال لمكانه الحالي عام 1954 ليحل مكان تمثال نهضة مصر الذي نحته الفنان الراحل محمود مختار ونقل بدوره أمام جامعة القاهرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة