أرويو تتوعد بعقوبات صارمة لمن يشارك بانقلاب ضدها   
السبت 25/2/1427 هـ - الموافق 25/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:03 (مكة المكرمة)، 8:03 (غرينتش)

أرويو حثت الجنود على الابتعاد عن السياسة (رويترز-أرشيف)

توعدت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو بإنزال أقصى العقوبات بالجنود والضباط الذين قد يشاركون في أي مؤامرة لقلب نظام حكومتها.

تأتي تحذيرات أرويو خلال مراسم تخريج دفعة جديدة من ضباط الأكاديمية العسكرية الفلبينية على خلفية شائعات عن وجود مؤامرة انقلابية جديدة.

وحثت الرئيسة أرويو المتهمة بتزوير الانتخابات الرئاسية في مايو/أيار 2004 الضباط الجدد بأن يظلوا على ولائهم لواجباتهم والبقاء بعيدا عن السياسة.

وذكرت بأنها طلبت بالفعل من وزير الدفاع أفلينو كروز تقديم خطة تضمن عزل الجيش عن ما أسمته بالمكائد السياسية.

واحتشد أكثر من ألف جندي لحراسة المنطقة حول الأكاديمية عقب ورود أنباء عن مخطط لاغتيال أرويو بتفجير قنبلة خلال حفل التخريج.

وكان الجيش الفلبيني أكد أن خطر الانقلاب ما زال قائما رغم رفع حالة الطوارئ في البلاد في 3 مارس/آذار الجاري بعد أن فرضتها أرويو لمواجهة المظاهرات الحاشدة المطالبة بتنحيتها على خلفية اتهامات بالفساد وبتزوير الانتخابات الرئاسية.

وسبق أن اعتقل قادة وجنود في الجيش ومعارضين بتهم التخطيط لمؤامرات انقلابية تهدف لعزل الرئيسة وتولي الحكم في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة