قيادي فلسطيني محكوم بالإعدام بلبنان يزور سوريا   
الاثنين 1426/1/6 هـ - الموافق 14/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:44 (مكة المكرمة)، 9:44 (غرينتش)
سلطان أبو العينين
أفادت مصادر رسمية بأن قياديا فلسطينيا محكوما عليه بالإعدام في لبنان تنقل يوم الأحد بين مخيم  للفلسطينيين جنوبي البلاد والعاصمة السورية دون أن يتعرض للاعتقال.
 
وأوضحت تلك المصادر أن سلطان أبو العينين ممثل حركة التحرير الفلسطيني (فتح) في لبنان التقى في دمشق بمسؤولين سوريين لبحث قضيته.
 
وكانت المحكمة العسكرية اللبنانية أصدرت عام 1999 حكما غيابيا بالإعدام في حق أبو العينين بتهم قيادة جماعة مسلحة والاعتداء على الغير والأملاك العمومية وتهديد الأمن العام.
 
ويقول أبو العينين إن الحكم الصادر في حقه ذو خلفيات سياسية ومنذ ذلك التاريخ وهو يلازم أحد المخيمات الفلسطينية بجنوبي البلاد لا تدخله القوات الحكومية اللبنانية.
 
وأفاد مسؤولان فلسطينيان وقناتان تلفزيونيتان لبنانيتان بأن أبو العينين سافر إلى سوريا في حين لم يتم التأكد من وجوده في دمشق. وحسب قناة New TV فإن أبو العينين غادر بيته بمخيم الرشيدية القريب من ميناء صور تحت حماية أمنية لبنانية.
 
وحسب مصدر فلسطيني فإن أبو العينين ومسؤولين فلسطينيين آخرين زاروا سوريا لإجراء مباحثات مع وليد المعلم الذي عين مؤخرا نائبا لوزير الخارجية السوري وكلف بالشؤون اللبنانية.
 
وأضاف مصدر آخر أن أبو العينين أوقف لوقت قصير في مركز للمخابرات العسكرية السورية في أنجار شرقي سهل البقاع قبل العبور إلى داخل سوريا.
 
وقال أحد أعضاء الوفد الفلسطيني إن قضية أبو العينين كانت موضوع المباحثات خلال اجتماع دمشق وأعرب عن أمله في أن يتم التوصل إلى حل للمسألة.
 
ويغذي سفر أبو العينين إلى دمشق الجدل حول الوجود السوري في لبنان الذي أصبح خلال الأشهر القليلة الماضية قضية ذات أبعاد دولية بعد أن أصدر مجلس الأمن الدولي قرارا يطالب بخروج جميع القوات الأجنبية من لبنان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة