دعم أممي لمطالب المعتصمين بالعراق   
الثلاثاء 1434/3/18 هـ - الموافق 29/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:06 (مكة المكرمة)، 10:06 (غرينتش)
 المتظاهرون طالبوا بتحقيق جملة مطالب منها إطلاق المعتقلات (الفرنسية)

محمود الدرمك-الأنبار

تسعى الأمم المتحدة إلى إيجاد حل للأزمة العراقية من خلال تمكين المعتصمين من نيل حقوقهم التي يطالبون بها عبر زيارات يقوم بها وفد أممي للمناطق والمدن التي تشهد اعتصامات مستمرة.

وأكد الوفد الأممي لمسؤولي الاعتصامات أن المنظمة الدولية ستتدخل بقوة من أجل نيل المعتصمين حقوقهم، وأنها جادة في سعيها لإقناع الجهات العراقية المسؤولة بتلبية مطالب المعتصمين.

وسبق أن وجه المعتصمون بعدد من المدن العراقية مناشدات لجميع المنظمات الإنسانية للتدخل بقضيتهم وإنهاء معاناتهم مع حكومة بغداد، مطالبين بالإفراج عن النساء والمعتقلين الأبرياء، وعدد آخر من المطالب القانونية والدستورية.

واعترف الوفد الأممي الذي زار سامراء الأحد الماضي، بمشروعية المطالب التي ينادي بها المعتصمون وفق منسق اللجان الشعبية في سامراء معتصم السامرائي.

الوفد الأممي وعد بإيلاء مطالب المعتصمين "اهتماما أكبر" (الجزيرة نت)

اهتمام كبير
وقال السامرئي في اتصال مع الجزيرة نت "في لقائنا مع الوفد الأممي قال رئيس الوفد إن دور الأمم المتحدة هو السعي لتنفيذ هذه المطالب وإقناع الجهات التنفيذية من أجل تلبيتها".

وأضاف "قال رئيس الوفد حرفيا: لو أننا اضطررنا أن نذهب إلى القمر للمجيء بمن يؤثر على الحكومة لكي تحقق هذه المطالب فسوف نفعل.. دورنا الأيام السابقة كان يقتصر على رفع التقارير الشهرية حول الخروقات ولكن من الآن سوف نولي اهتماما كبيرا للقضية العراقية".

وأوضح السامرائي "أرى أن مناشداتنا للمنظمات العالمية في التدخل بقضيتنا قد أثمرت خاصة وأن أعضاء وفد الأمم المتحدة جاؤوا ليتحققوا بأنفسهم، وقد اطلعوا على قضيتنا ومطالبنا عن قرب واعترفوا بسلمية اعتصامنا ومشروعيته وأيضا مشروعية مطالبنا وقالوا لنا بأن بعض المطالب يجب أن تنفذ الآن والبعض الآخر تحتاج إلى وقت لتنفذ ولكن جميعها مشروعة".

واستطرد "وجدنا جدية من قبل الأمم المتحدة في مسعاها هذا، وأرى أن هناك أملا للتوصل إلى حل".

من جهته أعرب عضو اللجنة التنسيقية لاعتصام الأنبار خالد زيدان عن أمله في أن تلقى الأمم المتحدة النجاح في مهمتها داخل العراق، وقال للجزيرة نت "لقد نجحنا في إيصال صوتنا إلى العالم وبقي على العالم أن ينجح في إنقاذ العراق قبل أن تخرج الأوضاع عن السيطرة".

وأوضح "حكومة نوري المالكي لا تبحث عن حلول عقلانية، وقد اعتدت على المعتصمين المسالمين وأراقت دماء عدد منهم، ونحن على ثقة بأن الأمم المتحدة بإمكانها إيجاد الحل وردع الحكومة.. لذلك نطالبها بالتدخل الجدي والفاعل".

العلم العراقي داخل ساحة
الاعتصام بالأنبار (الجزيرة نت)

انتهاكات وتجاوزات
وأضاف "التقينا بوفد الأمم المتحدة حين زار اعتصام الأنبار قبل أسبوع، وقالوا لنا بأنهم لم يكتفوا بمعرفة أخبارنا من خلال وسائل الإعلام لذلك قرروا المجيء والاطلاع على ما يجري على أرض الواقع".

وأشار إلى أن الوفد الأممي أكد أنه سجل انتهاكات وتجاوزات من قبل الحكومة على المواطنين، وأنه سيعمل من أجل إيقافها.

وفي السياق قال عضو منظمة رسل السلام -من منظمات المجتمع المدني- يونس عبد الجبار للجزيرة نت إن "قدوم وفد من الأمم المتحدة إلى ساحات الاعتصام بشارة خير.. فهذا يعني أن هناك اهتماما دوليا بما يجري على الساحة العراقية خاصة وأن الأمم المتحدة معروفة بعلاقاتها وتأثيرها على الساحة الدولية".

وأضاف "نحن كمنظمات مدنية وجهنا رسائل إلى جميع المنظمات العربية والعالمية ومنها الأمم المتحدة للإسراع في التدخل بالشأن العراقي من أجل إيقاف التجاوزات الحكومية ضد أبناء الشعب العراقي.. أوضحنا فيها الممارسات اللاإنسانية والانتهاكات التي تطال شريحة كبيرة من المواطنين ولمسنا تجاوبا من هذه المنظمات ووعودا بالعمل من أجل إيقاف هذه الممارسات، لذلك نطالب الأمم المتحدة أن تمارس دورها الحقيقي في العراق من أجل إنصاف شريحة كبيرة من المظلومين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة