الأمم المتحدة تحقق في انتهاكات بساحل العاج   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

فريق أممي في زيارة سابقة لساحل العاج لتشخيص الوضع هناك (رويترز)
يتوجه فريق من محققي الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى ساحل العاج للتحقيق طيلة ثلاثة أشهر في جرائم القتل وغيرها من الانتهاكات التي ارتكبت في تلك المستعمرة الفرنسية السابقة التي تعيش في دوامة من العنف منذ سبتمبر/أيلول 2002.

ويتوقع أن يصل المحققون الأمميون إلى ساحل العاج يوم 18 يوليو/تموز الحالي وسيدعمهم خبراء في الطب الشرعي لفحص مقابر جماعية، ويرافق المحققين خبراء في صناعة الصواريخ.

وأوضح المتحدث باسم حقوق الإنسان بالأمم المتحدة خوسيه لويس دياز أن محادثات ستجرى على مدار الأسبوع في مقر الأمم المتحدة بجنيف في ذلك الشأن ابتداء من الاثنين المقبل.

وسوف يبحث فريق التحقيق الذي أطلق بعد طلب من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في الانتهاكات التي ارتكبها كل من المتمردين والحكومة منذ اندلاع الأزمة بالبلاد في سبتمبر/أيلول 2002.

وقال المفوض الأعلى لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في تقرير في مايو/أيار الماضي إن قوات الأمن والمليشيات الموالية للحكومة مسؤولة عن قتل 120 شخصا على الأقل خلال قمع لمظاهرة محظورة للمعارضة بأبيدجان على مدار يومي 25 و26 مارس/آذار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة