السفير العراقي بعمان ينفي الاتهامات   
الاثنين 1430/9/18 هـ - الموافق 7/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)
 الحياني: وزارة الخارجية العراقية أبلغتني بضرورة التريث (الجزيرة نت)
الجزيرة نت-عمان

أعرب السفير العراقي في الأردن سعد الحياني عن تفاجئه بالقرار الصادر بحقه عن المحكمة العراقية الخاصة، لافتا إلى أن وزارة الخارجية العراقية أبلغته بضرورة التريث إلى حين إجراء اتصالاتها بالجهات المعنية.

وقال في تصريح للجزيرة نت الاثنين إنه فوجئ بقرار المحكمة الجنائية الخاصة في بغداد الذي سمع به من خلال وسائل الإعلام التي تداولت على نطاق واسع ما أعلن بحق السفير ورئيس ديوان الرقابة المالية عبد الباسط تركي.

وأوضح الحياني –الذي لا يزال يمارس عمله في مقر السفارة العراقية في عمان- أن وزارة الخارجية العراقية أبلغته بضرورة التريث لحين إجراء اتصالات رسمية مع رئيس الوزراء نوري المالكي والجهات المعنية بالقرار القضائي لكنه لم يحدد السقف الزمني الذي تحتاجه وزارة الخارجية في بغداد لتوضيح جوانب هذه القضية.

وقال إنه مستعد للعودة إلى العراق في أي وقت يطلب منه ذلك، وأكد أنه لم يرتكب أي جرم يستدعي إصدار أمر قضائي بحقه، نافيا معرفته بمكان وجود عبد الباسط تركي الذي ورد اسمه في قرار المحكمة العراقية أيضا.

ونفى تلقيه أوامر تطالبه بالتوقف عن أداء مهامه، كما نفى ما تردد عن تحرك عراقي وشيك بتسلم معارضين عراقيين يقيمون في الأردن، أو أن يكون هذا الموضوع قد تم التطرق إليه بين الجانبين في زيارة رئيس الوزراء الأردني نادر الذهبي العراق الأسبوع الماضي.

وكانت المحكمة الجنائية العراقية العليا أصدرت الأحد أمرا بتوقيف كل من رئيس ديوان الرقابة المالية عبد الباسط تركي وسفير العراق لدى الأردن بناء على المادة 12 من قانون المحكمة بتهمة إبادة الجنس البشري.

وذكرت مصادر في السفارة العراقية في عمان أن نائبا في البرلمان العراقي يتهم السفير الحياني بتسهيل سفر أحد الدبلوماسيين عندما كان وكيلا لوزارة الخارجية مع علمه أن هذا الدبلوماسي متورط بجريمة قتل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة