سقوط مدنيين أفغان بقصف أميركي   
الخميس 1431/8/25 هـ - الموافق 5/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:07 (مكة المكرمة)، 9:07 (غرينتش)
من القصف الأميركي الذي أوقع عشرات القتلى المدنيين في هلمند قبل نحو أسبوعين (أرشيف)

قتلت مجموعة أخرى من المدنيين في قصف أميركي شرق أفغانستان، فيما وقع تفجير انتحاري استهدف دورية لقوات حلف شمال الأطلسي والشرطة الأفغانية شمال البلاد وأسفر عن سقوط عدد من القتلى، بالتزامن مع جولة خارجية للرئيس الأفغاني تشمل كلا من طاجيكستان وإيران.
 
ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان اليوم الخميس عن سكان محليين أن 28 مدنيا قتلوا إثر قصف أميركي استهدف مجموعة من المارة بمديرية شيرزاد بولاية ننغرهار شرق البلاد.
 
وتعد هذه الحادثة الثانية من نوعها منذ تولي الجنرال ديفد بترايوس منصبه قائدا للقوات الأميركية وحلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان قبل أسابيع، وبعد يومين فقط من إصداره تعليمات تقضي بتجنب استهداف المدنيين، وتسهل الطرق اللازمة لاستخدام الغارات الجوية.
 
وكان أربعون مدنيا قتلوا في غارة على مديرية سنغين بولاية هلمند جنوبي البلاد قبل أيام، حيث اتهمت حركة طالبان الجنرال بترايوس بأنه يتبنى إستراتيجية عسكرية تقوم على ضرب المدنيين وهددت بالرد على هذه العمليات.
 
دورية للقوات الألمانية العاملة في إطار إيساف في إحدى قرى ولاية قندز (الفرنسية-أرشيف)
تفجير قندز
وفي ولاية قندز شمال أفغانستان قرب الحدود مع طاجيكستان، قتل عدد من أفراد الشرطة الأفغانية في تفجير انتحاري استهدف دورية مشتركة للشرطة الأفغانية وقوات ناتو المنضوية في إطار القوات الدولية للمساعدة على تثبيت الأمن والاستقرار (إيساف).
 
وأوضح بيان لوزارة الداخلية الأفغانية أن الهجوم الذي وقع في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس بمديرية الإمام صهيب بولاية قندز، أسفر عن مقتل ستة من عناصر الشرطة الأفغانية وجرح ستة آخرين وخمسة مدنيين.
 
ونقل عن مسؤول في الشرطة المحلية بالولاية قوله إن سيارة ملغومة يقودها انتحاري صدم الدورية المشتركة، ما أوقع عددا من القتلى والجرحى، دون أن يعطي تفاصيل إضافية.
 
من جهة أخرى، قال المتحدث باسم قوات ناتو إنه لم يقتل أحد من جنود الحلف في الحادث، لكنه اعترف بوقوع بعض الإصابات، دون أن يحدد طبيعتها أو عددها.
 
جولة الرئيس
في الأثناء أعلن بيان صدر عن مكتب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أنه غادر البلاد اليوم الخميس، في جولة خارجية تشمل إيران، حيث سيشارك في مؤتمر إقليمي، وسيلتقي على هامشه نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد والمرشد الأعلى للثورة الإسلامية علي خامنئي.

يشار إلى أن الوثائق العسكرية المسربة التي نشرها موقع ويكيليكس تحدثت عن دعم إيراني لحركة طالبان في أفغانستان، وهو ما نفته إيران وعدته محض افتراء.

وأوضح البيان الأفغاني أن الرئيس كرزاي سيقوم أيضا بزيارة رسمية إلى طاجيكستان لعقد مباحثات رسمية تتناول التعاون الثنائي بين الطرفين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة