محكمة أميركية تسجن موزع قنوات تلفزيونية بث قناة المنار   
الجمعة 1430/4/29 هـ - الموافق 24/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 5:30 (مكة المكرمة)، 2:30 (غرينتش)
 

أصدر قاض أميركي بمدينة نيويورك حكماً بالسجن أكثر من خمس سنوات ونصف على موزع محطات تلفزيونية أميركية لبثه قناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني ومحاولة تسويقها بوضعها ضمن قائمة القنوات المتاحة للمشتركين في الولاية.
 
وحكم القاضي الاتحادي أمس الخميس على جاويد إقبال (45 عاماً) –وهو باكستاني الجنسية يعيش في نيويورك- بالسجن خمس سنوات وتسعة أشهر بتهمة دعم حزب الله عام 2006، بعد أن كان اعترف بالذنب في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
ووصف المدعي العام إريك سيندلر، إقبال بأنه "رجل حزب الله في مدينة نيويورك"، مضيفاً بأنه ساعد المحطة التلفزيونية بنشر رسالة حزب الله الذي استخدم القناة لتجنيد أعضاء جدد، على حد قوله.
 
أما محامي إقبال، جوشوا دراتل فقال إن موكله –الذي يملك شركة تلفزيونية فضائية صغيرة- لم ينو مساعدة حزب الله ولا يربطه به شيء، وإنما يبيع القناة لكسب المال كجزء من أعمال شركته التي تبيع قنوات مسيحية وترفيهية أخرى.
 
وقرأ المحامي بياناً عن موكله قال فيه "لم أجن أرباحاً من بث قناة المنار لكنها كلفتني حياتي،، وأضاف "أنا بشر والبشر يخطئون" كما تضمن البيان اعتذاراً للقاضي قبل أن يحكم عليه بالسجن 69 شهراً.
 
وقال دراتل إن إقبال –الذي انتقل إلى الولايات المتحدة قبل أكثر من 26 عاماً- أفلس وتسببت التهمة بتدميره وعائلته التي تتضمن زوجته الحامل وخمسة أبناء، كما أنه عانى من القلق والإحباط.
 
وعبر المحامي عن اعتقاده بأن هذه هي القضية الوحيدة المتعلقة بالإرهاب في محاكم الولايات المتحدة الأميركية التي تقام ضد شخص يوفر خدمات البث الفضائي.
 
وصنفت الخزانة الأميركية قناة المنار باعتبارها منظمة إرهابية في مارس/آذار 2006، بحجة أنها دعمت أنشطة لتمويل حزب الله وتجنيد أتباع له.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة