كرامي يؤكد على ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية   
الثلاثاء 1426/2/11 هـ - الموافق 22/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:51 (مكة المكرمة)، 10:51 (غرينتش)
لحود وكرامي يسعيان لتخطي عقبات معارضيهم عبر التوافق السياسي (الفرنسية-أرشيف)

أصر رئيس الوزراء اللبناني عمر كرامي المكلف على تشكيل حكومة وحدة وطنية رغم رفض المعارضة الانخراط فيها قبل إجراء الانتخابات النيابية المقررة في مايو/ أيار المقبل.
 
ورأى كرامي أن هناك تطورا في مواقف البطريرك الماروني نصر الله بطرس صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط، ولكنه لم يشر إلى ماهية هذه التطورات. وكان صفير قد طرح من الولايات المتحدة تشكيل حكومة يكون نصف أعضائها من الموالاة ونصفها الآخر من المعارضة.
 
من جانبه تراجع جنبلاط عن مطالبه السابقة بالرحيل الفوري للرئيس اللبناني إميل لحود، وقال إنه لا يشكل في الوقت الحالي أولوية بالنسبة للمعارضة اللبنانية.
 
واعتبر بعد لقائه الرئيس المصري حسني مبارك اليوم في القاهرة أن الأولوية بالنسبة للمعارضة اللبنانية الآن هي إجراء الانتخابات وتحديد جدول زمني لانسحاب القوات السورية, وبعدها ستنظر المعارضة في مسألة الرئيس لحود.
 
وشدد جنبلاط على أن "المعارضة اللبنانية لا تريد استعداء سوريا لكن الأمور لا يمكن أن تبقى كما هي  اليوم". وأشار إلى أن مسألة نزع سلاح حزب الله "موضوع داخلي لبناني وستبحث بعد الانسحاب السوري وليست مطروحة في الوقت الحالي".
 
يذكر أن حزب الله شدد على رفضه نزع سلاحه بعد دعوة من الرئيس الأميركي جورج بوش أيدها بطريرك الكنيسة المارونية نصر الله صفير.
 
الشرع أكد أن دمشق ماضية لتنفيذ اتفاق الطائف (الفرنسية-أرشيف)
سوريا ماضية بانسحابها
وجاء تصريح جنبلاط في أعقاب إعلان وزير الخارجية السوري فاروق الشرع في حديث مع تلفزيون المنار التابع لحزب الله أن بلاده ماضية قدما في سحب قواتها من لبنان بحسب اتفاق الطائف الذي وصفه بأنه يتناغم مع القرار 1559.
 
وقد استكملت القوات السورية الجمعة الماضية المرحلة الأولى بسحب نحو ستة آلاف جندي إلى سهل البقاع في انتظار سحبها إلى داخل الحدود, واصفا القرار 1559 بأنه حملة أميركية لإعادة تشكيل خارطة الشرق الأوسط.
 
وستجتمع لجنة عسكرية مشتركة لبنانية سورية الشهر المقبل للنظر في آليات تنفيذ المرحلة الثانية من الانسحاب السوري, في وقت وضعت فيه عملية الخميس الماضي بقلب بيروت الأجهزة الأمنية في مرمى المعارضة اللبنانية التي حملتها مسؤوليتها ودعتها إلى الاستقالة, محذرة من استهداف بعض رموزه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة