الكوريتان تتفقان على استئناف المحادثات ولم شمل العائلات   
الثلاثاء 29/6/1422 هـ - الموافق 18/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس كوريا الجنوبية كيم داي جونغ (يمين) يصافح رئيس الوفد الكوري الشمالي
اتفق مسؤولون حكوميون في كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية على استئناف عملية لم شمل العائلات التي تفرقت إثر الحرب الكورية قبل نصف قرن، وعلى إجراء سلسلة من اللقاءات لتعجيل عملية المصالحة في شبه الجزيرة.

وقال بيان مشترك صدر عن الطرفين في سول إن الاتفاق يهدف بشكل رئيسي لتخفيف المخاوف مع تزايد التوتر في العالم، ويأتي الاتفاق بعد توقف الاتصالات بين الكوريتين فترة دامت ستة أشهر عقب تصاعد حدة التوتر مع الولايات المتحدة الحليفة الرئيسية لكوريا الجنوبية.

ولم يتضمن الاتفاق الذي جاء بعد أربعة أيام من المحادثات في العاصمة سول أي إعلان بإدانة الإرهاب. كما أغفل الإشارة إلى موعد لزيارة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل المقررة لسول أو طلب بيونغ يانغ لمشاريع الطاقة الكهربائية.

وأشار البيان المشترك إلى أن لم شمل العائلات سيجري في عاصمتي البلدين في الفترة بين 16 و18 في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وقال وزير الوحدة في كوريا الجنوبية ري بونغ جو "إن الكوريتين أظهرتا خلال محادثاتهما عزمهما على إعادة التقارب إلى مسارها الصحيح".

كما قرر الجانبان أيضا استئناف عدد من المشاريع المشتركة بما فيها التعجيل في بناء خط لسكك الحديد يربط بين البلدين ومشروع لمواجهة الفيضانات إضافة إلى النشاط الرياضي.

وكان أول سماح بلقاء العائلات قد جرى في أغسطس/ آب الماضي، حيث التقى أقارب لم يروا بعضهم طوال نصف قرن من الزمن، كما تضع هذه الخطوة حدا لعدة عقود من العداء المتبادل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة