الحكم بسجن إيراني اتهم قوات الأمن بتعذيبه   
الثلاثاء 13/5/1423 هـ - الموافق 23/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قضت محكمة إيرانية على مواطن قال إنه تعرض للتعذيب على أيدي رجال المخابرات الإيرانية، بالسجن لمدة عام بعد أن أدانته بتهمة إثارة الرأي العام والعمل ضد أمن الدولة.

وعرضت صورة الناشط الإصلاحي وحيد صديقي على موقع بالإنترنت في وقت سابق هذا العام وعلى ظهره ويده آثار حروق وكدمات. وقال في ذلك الوقت إنه تعرض للتعذيب عندما كان موقوفا لدى أجهزة المخابرات الإيرانية.

وقد سحب صديقي ادعاءه بعد اعتقاله من جانب الشرطة، وذكر في أقواله أمام المحكمة التي نشرتها صحيفة إيرانية، أنه طلب من أحد أصدقائه أن يضع مادة كيميائية حارقة على يده وظهره ويلقي به مقيد اليدين أمام منزل عالم دين معارض بغرض طلب اللجوء السياسي في إحدى الدول الغربية.

وتعرض العشرات من علماء الدين الإيرانيين المعارضين في مارس/ آذار العام الماضي لحملة عمت كل أنحاء إيران، وبقي بعضهم في مراكز الاعتقال عدة أشهر قبل أن يقدموا للمحاكمة.

ويواجه صديقي أيضا عقوبة السجن ثلاثة أعوام مع وقف التنفيذ، وأمامه 20 يوما لاستئناف الأحكام الصادرة بحقه.

يشار إلى أن البرلمان الإيراني كان قد صادق على قانون يمنع عمليات التعذيب في مراكز الاعتقال التابعة لقوات الأمن غير أن أعضاء مجلس صيانة الدستور المحافظين صوتوا ضده في وقت سابق هذا العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة