تينيت يلتقي عرفات ودحلان يطلب التخلي عن منصبه   
الثلاثاء 1423/3/24 هـ - الموافق 4/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان إسرائيليان يعتديان على سيارة إسعاف فلسطينية بمدينة نابلس أمس
ـــــــــــــــــــــــ

إسرائيل تقتحم مخيم عسكر قرب نابلس وتوقف عشرات الفلسطينيين فيه، وتنسحب من رفح بعد هدم تسعة منازل

ـــــــــــــــــــــــ

الرنتيسي يرفض مشاركة حماس في السلطة، ويتساءل عن جدوى المشاركة في سلطة لا تستطيع أن تفرج عن سعادات
ـــــــــــــــــــــــ

شارون يزور واشنطن الأسبوع المقبل للقاء الرئيس الأميركي جورج بوش لاجتماع هو السادس بينهما في أقل من عام
ـــــــــــــــــــــــ

علمت الجزيرة أن قائد الأمن الوقائي الفلسطيني في قطاع غزة العقيد محمد دحلان اتفق مع الرئيس عرفات على أن يترأس جهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة نائبه رشيد أبو شباك بدلا عنه حيث قرر تجميد قيادته لهذا الجهاز.

وسبق لدحلان أن ألمح قبل أسبوعين إلى ذلك وسط معلومات عن أنه يدرس عرضا بتعينه في منصب مستشار الأمن الوطني في مقر عرفات، وفسر مراقبون هذه الخطوة التي لم يتم الإعلان عنها رسميا بأنها تأتي احتجاجا على الهيكلية الجديدة لأجهزة الأمن.

وعلى الصعيد الدبلوماسي التقى مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) جورج تينيت اليوم في رام الله مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وتركزت المباحثات حول إصلاح أجهزة الأمن الفلسطينية.

وألغى عرفات كلمة كان سيلقيها في مؤتمر وطني فلسطيني يعقد في رام الله بعنوان "مواجهة سياسة الفصل العنصري الإسرائيلي"، بسبب زيارة تينيت. ووصل تينيت إلى رام الله في موكب من السيارات المصفحة التابعة للسفارة الأميركية في إسرائيل مرورا بعدد من المستوطنات الإسرائيلية. ومنع الصحفيون العرب والأجانب من تغطية وصول تينيت أو اجتماعه مع عرفات.

جورج تينيت
وجرت المحادثات بمشاركة قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية في المقر العام لعرفات غداة لقاء عقده تينيت في القدس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

وقد تظاهر عشرون فلسطينيا لدى وصول تينيت بالقرب من المقر العام لعرفات, رافعين لافتات كتب عليها "توقفوا عن إعطائهم (الإسرائيليين) أسلحة" و"نحن نعاني منذ 54 عاما, لكن العم سام لا يسمع" و"وحدهم الأحرار يمكنهم التفاوض".

وأثناء اللقاء قال أحمد عبد الرحمن الأمين العام لمجلس الوزراء في السلطة الفلسطينية "إن لقاء الرئيس عرفات مع مدير المخابرات الأميركية لقاء هام وسيضع الرئيس عرفات تينيت في الصورة من الإجراءات والإصلاحات التي اتخذت، وسيطلب منه جدولا زمنيا لتنفيذ تفاهمات تينيت وتقرير ميتشل".

وأضاف عبد الرحمن "أن الإصلاح مطلب فلسطيني والجانب الفلسطيني يقوم فيه بتوافق كامل مع المصلحة الوطنية, وعلى الجانب الأميركي ألا ينشغل بالطروحات الإسرائيلية بعد أن افتضحت".

وأكد "أن الرئيس عرفات سيتناول (تينيت) معه مسألة الإصلاحات وترتيب الأجهزة الأمنية بعد الضربات التى تلقتها من الجانب الإسرائيلي والحاجة الماسه لدعم دولي لبناء الأجهزة التى دمرها الاحتلال الإسرائيلي".

جنديان إسرائيليان يقتحمان متجرا في مخيم بلاطة(أرشيف)
وفي غضون ذلك تستمر الاتصالات والنقاشات التي تجريها السلطة والمعارضة الساعية لإشراك الفصائل في الحكومة الفلسطينية. وفشلت محاولات عرفات في إقناع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين بالمشاركة في الحكومة المقبلة.

وأكد عبد العزيز الرنتيسي القيادي في حركة حماس أن الحركة لن تشترك في إدارة مرتبطة مع إسرائيل باتفاق السلام القائم حاليا، وتساءل الرنتيسي "لماذا يطلب منا المشاركة في سلطة لا تستطيع أن تفرج عن سعادات".

وأضاف في حديث للجزيرة أنه إذا كان في إمكان أي قوة أن تعزل الغالبية فيمكن للإدارة الأميركية أن تفعل ذلك، ولكن كل الفصائل الفلسطينية الفاعلة وذات الوزن تقوم بدورها بما في ذلك عناصر في فتح، والجميع مستمرون في المقاومة.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب ريكر قد قال إن مشاركة محتملة لحركات فلسطينية مثل حماس والجهاد الإسلامي في حكومة فلسطينية أمر يتعارض مع هدف ما وصفه بمكافحة الإرهاب ويتعارض مع ما يقوم به عرفات من جهود للإصلاح وإحلال الأمن.

أرييل شارون
لقاء بوش وشارون
وفي واشنطن أعلن البيت الأبيض في بيان الليلة الماضية أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيجتمع مع شارون في واشنطن يوم العاشر من الشهر الحالي لمناقشة الوضع في الشرق الأوسط.

وقال البيان إن لقاء شارون وبوش في واشنطن سيتناول الوضع في الشرق الأوسط, وهو الموضوع نفسه الذي سيبحثه بوش مع الرئيس المصري حسني مبارك نهاية الأسبوع الحالي.

ويعد لقاء بوش وشارون السادس بينهما في البيت الأبيض، وكان آخر اجتماع قد جرى في السابع من مايو/ أيار. وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن شارون سيغادر إسرائيل متوجها إلى واشنطن الجمعة على أن يلتقي بوش الاثنين المقبل.

الانسحاب من جنين
ميدانيا قالت مصادر فلسطينية وإسرائيلية إن الجنود والدبابات الإسرائيلية انسحبت من مدينة جنين شمالي الضفة الغربية بعد غارة وصفت بأنها قصيرة ومحدودة الأهداف لاعتقال مشتبهين.

واجتاحت الدبابات وعربات الجند المدرعة المدينة فجر اليوم من جهتي الشمال والجنوب وسط إطلاق نار كثيف، ثم انسحبت إلى أطرافها دون أن ترد تقارير عن وقوع اشتباكات مع مسلحين فلسطينيين. وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن الغارة جاءت على إثر معلومات تلقتها عن وجود ناشطين لكنها انسحبت حين ثبت عدم صحة المعلومات على حد قولها.

قوات الاحتلال تفجر منزلا في مخيم بلاطة (أرشيف)
وقال شهود عيان فلسطينيون إن الجنود الإسرائيليين لم يقتحموا مخيم جنين للاجئين المجاور للمدينة. وكان المخيم مسرحا لمعارك شرسة في أبريل/ نيسان أثناء الاجتياح العسكري الإسرائيلي الواسع للضفة الذي استمر أكثر من شهر. ومنذ ذلك الحين يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي عمليات توغل على مدن وبلدات تابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة بشكل شبه يومي.

في هذه الأثناء أفادت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال، التي تحتل مدينة نابلس كبرى مدن الضفة الغربية لليوم الخامس على التوالي، قد اقتحمت صباح اليوم مخيم عسكر للاجئين قرب نابلس وفرضت حظر تجول، وشنت حملة تفتيش من منزل إلى منزل واعتقالات في صفوف الشبان والرجال الفلسطينيين في عملية في إطار ما تسميه إسرائيل بأنها حملة وقائية لمنع وقوع عمليات فلسطينية ضدها.

وفي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة أصيب فلسطيني في الـ30 من عمره برصاص جنود الاحتلال في بطنه ووصفت جروحه بأنها خطيرة، أثناء توغل إسرائيلي في منطقة خاضعة للسلطة الفلسطينية في المدينة الواقعة على الحدود مع مصر أثناء الليل. وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال ودباباته انسحبت صباح اليوم وقد اعتقلت أربعة فلسطينيين وهدمت تسعة منازل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة