إخوان مصر يتهمون الحكومة بالعدوانية   
الأربعاء 1427/8/5 هـ - الموافق 30/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:32 (مكة المكرمة)، 17:32 (غرينتش)
نشاط إخوان مصر يتعرض لحصار أمني متزايد (الفرنسية-أرشيف)
نددت جماعة الإخوان المسلمين، أكبر قوة معارضة في مصر، بما أسمتها السياسة العدوانية التي تنتهجها الحكومة المصرية، غداة اعتقال 17 من أعضائها بينهم الرجل الثاني في الجماعة محمود عزت.
 
وجاء في بيان للجماعة المحظورة وفقا للقانون المصري، أن الحكومة "بهذا الإجراء الظالم تؤكد أنها ماضية في سياستها العدوانية تجاه أكبر فصيل معارض بهدف تحجيم نشاطه وإيقاف انتشاره".
 
وأضاف البيان "لكننا نقول لها هيهات، فقد اعتقلتم ما يزيد عن عشرين ألفا من أفراد الجماعة في السنوات العشر الماضية، ومع ذلك زاد حب الناس لها والتفافهم حولها".
 
قال البيان متوجها إلى الحكومة "إذا كان مقصودكم إثناء نواب مجلس الشعب من أعضاء الجماعة عن القيام بواجبهم الرقابي والتشريعي والشعبي بهذه الاعتقالات فأنتم واهمون".
 
وكانت أجهزة الأمن قد اعتقلت 17 عضوا من الإخوان المسلمين في شمال القاهرة بينهم الأمين العام للجماعة محمود عزت الذي اعتقل عام 2005 لثلاثة أشهر دون محاكمة.
 
ومن بين المعتقلين أشخاص كانوا يشاركون في اجتماع حول العمل البرلماني لنواب الجماعة، وعضو مكتب التوجيه لاشين أبو شنب، وجلال عبد العزيز.
 
وكان القضاء المصري أمر في 14 أغسطس/آب بإطلاق سراح المتحدث باسم الجماعة عصام العريان بعد أن أمضى ثلاثة أشهر في الحبس الإداري. وبعد يومين عاد عن قراره وأمر باستمرار حبسه 15 يوما أخرى.
 
وكان الإخوان المسلمون حققوا انتصارا تاريخيا في الانتخابات التشريعية العام الماضي حيث فازوا بحوالي 88 مقعدا من مقاعد مجلس الشعب البالغ عددها 454 مقعدا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة