خطة فرنسية للتعامل مع إنفلونزا الطيور   
الجمعة 1426/9/12 هـ - الموافق 14/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:41 (مكة المكرمة)، 9:41 (غرينتش)

فريق من وزارة الزراعة التركية يتولى نقل عدد من الديكة الرومية بعد إعدامها خشية تفشي إنفلونزا الطيور بمنطقة تربيتها (الفرنسية)

قالت صحيفة ليبراسيون إن تأكيد وجود حالات من إنفلونزا الطيور في تركيا ورومانيا دق ناقوس الخطر في فرنسا, مما حدا برئيس وزرائها إلى عقد اجتماع مع وزراء عدة بحكومته لمناقشة الوضع.

وأضافت أن هدف الحكومة هو إعادة تقييم خطة عملها التي أعدتها منذ العام 2004، لمواجهة أي تفش مفاجئ لإنفلونزا وبائية والتي تشمل المدارس والنقل والمستشفيات وكل المرافق العمومية.

ونقلت الصحيفة عن رئيس مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى تنون البروفسور جيل بيالو قوله إن خطة التعامل مع مثل هذا الفيروس تجدد باستمرار, مضيفا أن ما يناقش الآن هو نوعية الأقنعة الطبية أو الأجهزة ذات الاستخدام الواحد التي تحمي الجهاز التنفسي من العدوى بهذا المرض وكذلك كيفية التعامل مع الحالات المشتبه بها.

وأشار بيالو إلى أن كل السيناريوهات بما فيها الأكثر مأساوية قد تم تصورها.

وأوضح أن فرنسا قد أعدت من الناحية التطبيقية خطة على ثلاث مراحل حسب ما إذا كان الفيروس لا يزال خارج البلاد أو قد غزاها بالفعل, وحسب ما إذا كان عدد المصابين من البشر قد أصبح كثيرا نسبيا، وأخيرا حسب انتقاله بالفعل من البشر إلى البشر.

وأضاف المسؤول الطبي أن درجة الخطر هي التي تحدد مرحلة الاستعداد المناسب والموظفين المعنيين, مؤكدا أنه في إحدى المراحل المتقدمة ستكون لجنة وزارية تولى الإشراف على هذا الأمر.

وذكر بيالو أن آلاف الاحتمالات في هذا الشأن قد تم التطرق لها أو يجري التفكير فيها، مثل اكتشاف وجود راكب مصاب بهذا الوباء على متن إحدى الطائرات وكيفية التعامل معه ومع المسافرين فيما بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة