فضيحة تبييض أموال بإسرائيل وغوسينسكي أبرز المشتبه فيهم   
الاثنين 1426/1/27 هـ - الموافق 7/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)

أفادت مصادر الشرطة الإسرائيلية بأنها ستستجوب المليونير الروسي الأصل فلاديمير غوسينسكي في قضية تبييض أموال تورط فيها مصرف هابوعاليم أكبر بنوك إسرائيل.

وذكرت الشرطة أنه تم ضبط وثائق في منزل غوسينسكي الموجود في الخارج سيتم استجوابه على أساسها, فيما توقعت مصادر صحفية أن يشمل الاستجواب السفير الإسرائيلي لدى بريطانيا زفي هيفيتس الذي عمل سابقا لدى غوسينسكي, ورجل أعمال يحمل الجنسيات الإسرائيلية والكندية والفرنسية والأنغولية هو أركادي غايداماك.

وغوسينسكي (52 عاما) هو ثري معروف غادر روسيا إثر صراعات مع الرئيس فلاديمير بوتين أواسط التسعينيات. وهو من أبرز شخصيات يهود الشتات في إسرائيل حيث يشارك في إدارة صحيفة معاريف وله مساهمات في العديد من الصحف الأخرى.

ويعتبر هابوعاليم المصرف الإسرائيلي الرئيسي ويشتبه في أن فرعه بشارع هاياركون في تل أبيب شارك في عملية تبييض أموال شملت مئات ملايين الدولارات.

موظفون وزبائن
وأعلنت الشرطة توقيف 24 من موظفي هذا الفرع لاستجوابهم, متوقعة إحالة عدد منهم إلى القضاء. وأضافت أن نحو 200 من زبائن المصرف سيضطرون للإجابة على أسئلة المحققين بشأن 180 حسابا مصرفيا أودعت فيها 180 مليون دولار وجرى تجميدها.

وكشفت الشرطة القضية بعد تحقيق جرى في أجواء من التكتم واستمر أكثر من سنة. وتأخذ الشرطة على موظفي المصرف عدم إبلاغ إدارة المصرف بوجود شبهات حول تحويلات مصرفية ضخمة تتم عبر الخارج في اتجاه المصرف قبل تحويلها في اتجاهات أخرى.

وأمرت محكمة في منطقة تل أبيب مساء الأحد بحبس ستة موظفين على ذمة التحقيق بينهم مسؤولو أقسام دول الاتحاد السوفياتي سابقا وفرنسا.

ووعدت إدارة مصرف هابوعاليم بالتعاون بشكل تام مع الشرطة في التحقيق, في بيان وزع على وسائل الإعلام.

يذكر أن الكنيست الإسرائيلي أقر في أغسطس/آب 2000 تحت ضغوط دولية قانونا لمكافحة تبييض الأموال بعدما اتهمت إسرائيل بأنها مركز لعمليات تبييض الأموال ولاسيما تلك الآتية من الكتلة السوفياتية السابقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة