مسلمون لبنانيون يحذرون صفير من انتقاد الوجود السوري   
الأحد 1422/1/1 هـ - الموافق 25/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نصر الله بطرس صفير
حذر أئمة المساجد في شمال لبنان رئيس الكنيسة الكاثوليكية المارونية الكاردينال نصر الله صفير من مواصلة انتقاداته للوجود السوري في لبنان، وقالوا إنه قد يؤثر سلبا على المسيحيين.

وقال أحد علماء الدين المسلمين في خطبة دينية عشية السنة الهجرية الجديدة إن صفير لا يملك الحق في مطالبة القوات السورية بالخروج من لبنان.

وقال الشيخ رفاعي حمود أمام جمع من المصلين في أحد المساجد في عكار شمالي لبنان إنه يتعين على الحكومة والمعتدلين من المسيحيين أن يكبحوا جماح البطريرك صفير في حملته ضد الوجود السوري في لبنان.

وأضاف "لا بد أن يكون هناك بعض الرد، وإن عدم الرد سيثير اضطرابات بين المسيحيين في عكار"، داعيا إلى إيصال رسالته للمسؤولين. وحذر من أنه سيدعو الناس للخروج إلى الشوارع وتنظيم مظاهرات.

وكان البطريرك صفير قد بدأ حملته ضد الوجود السوري في لبنان العام الماضي، وأصدر الأساقفة المارونيون بيانا حثوا فيه دمشق على سحب قواتها من لبنان. وتنشر سوريا نحو 35 ألف جندي في لبنان منذ الحرب الأهلية اللبنانية بموجب اتفاق الطائف الموقع عام 1989.

كما يقوم أنصار ميشيل عون القائد السابق للجيش اللبناني والذي يقيم حاليا في باريس، باحتجاجات على الوجود العسكري السوري في لبنان. ونفي عون -وهو مسيحي- من لبنان عام 1991.

وكانت سوريا أعادت نشر المئات من قواتها في لبنان، إذ نقلت بعض قواتها من العاصمة بيروت إلى وادي البقاع بشرقي البلاد.

وكرر الرئيس اللبناني إميل لحود ورئيس الحكومة رفيق الحريري أكثر من مرة أن وجود القوات السورية في لبنان "ضروري ومؤقت". وكانت المطالبة بسحب القوات السورية من لبنان قد تصاعدت بعد انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة