واشنطن تعاقب شركات صينية لبيعها أسلحة لإيران   
الجمعة 9/5/1423 هـ - الموافق 19/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفادت أنباء صحفية أن الولايات المتحدة تعتزم فرض عقوبات اقتصادية على ثماني شركات صينية لإبرامها ما تصفه بأنه مبيعات أسلحة غير مشروعة إلى إيران.

فقد قالت صحيفة واشنطن تايمز في عددها الصادر اليوم نقلا عن مسؤولين بوزارة الخارجية طلبوا عدم نشر أسمائهم إن الانتهاكات المزعومة شملت ثلاث حالات بيع أسلحة تقليدية متقدمة وأسلحة كيماوية وبيولوجية إلى إيران. وقال أحد المسؤولين للصحيفة إن هذه حالات خطيرة جدا وهناك كثير من معلومات الاستخبارات التي تدعمها.

وأوضحت الصحيفة أن المبيعات تمت بين سبتمبر/ أيلول عام 2000 وأكتوبر/ تشرين الأول عام 2001 وانتهكت القوانين الأميركية الرامية إلى تقييد نقل الأسلحة والسلع المتصلة بها إلى الدول التي تعتبرها واشنطن دولا مارقة.

وتقول الصحيفة إن وزارة الخارجية أخطرت الحكومة الصينية بالعقوبات أمس وتعتزم إصدار إعلان رسمي عنها في الأيام القليلة المقبلة. وأضافت أن المسؤولين رفضوا تحديد هوية الشركات الثماني التي ستمنع من التعامل مع الحكومة الأميركية لمدة عامين. ولم يصدر بعد أي تعليق من وزارة الخارجية الأميركية على هذا النبأ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة