قمة تركية مصرية تبحث قضايا المنطقة   
الأربعاء 9/8/1431 هـ - الموافق 21/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:23 (مكة المكرمة)، 16:23 (غرينتش)

الرئيس المصري حسني مبارك (يمين) والرئيس التركي عبد الله غل يناقشان قضايا المنطقة(الفرنسية)

أجرى الرئيس التركي عبد الله غل محادثات في القاهرة اليوم مع الرئيس حسني مبارك تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعميقها وتوسيع نطاقها في المجالات المختلفة, فضلاً عن تعميق التشاور بين البلدين بشأن القضايا الإقليمية والدولية خاصة القضية الفلسطينية.

وأفادت مراسلة الجزيرة بالقاهرة دينا سمك أن الرئيسين ناقشا مواضيع تتعلق بسبل إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط، والمفاوضات الفلسطينية مع إسرائيل بالإضافة إلى المصالحة الفلسطينية.

ونبهت المراسلة إلى أهمية توقيت الزيارة، وقالت إنها تأتي بعد ما قيل إنه توتر ما في العلاقات بين البلدين جاء عقب هجوم إسرائيل على أسطول الحرية والتحركات التركية التي أعقبته، مما اعتبر محاولة تركية لأخذ دور أكبر في المنطقة على حساب الدور المصري.

وقد استبق الرئيس التركي زيارته للقاهرة بالتأكيد على أن الدور التركي تجاه قضايا المنطقة مكمل للدور المصري وليس منافساً له.

وأوضحت المراسلة أن هذه الزيارة اعتبرت في القاهرة رسالة على أن هناك تنسيقا وتعاونا بين البلدين، خاصة بعد تصريحات الرئيس التركي التي سبقتها.

وتأتي هذه الزيارة في ظل الإصرار المصري التركي على تفعيل جهود المصالحة الفلسطينية، ولا سيما في ظل توقف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، والإصرار العربي على عدم الانتقال إلى مفاوضات مباشرة إلا بضمانات مكتوبة.

داود أوغلو (يمين) تعهد لقادة من حماس بالتوسط بينهم مع فتح والحديث إلى مصر(الأوروبية)
وساطة

وأشارت المراسلة إلى أن هذه الزيارة تأتي بعد يومين من تصريحات لوزير الخارجية التركي من سوريا قال فيها إنه تعهد لقيادات من حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) بأنه سيحاول التوسط بينها وبين حركة التحرير الفلسطينية (فتح) لتقريب وجهات النظر، والحديث مع الجانب المصري لقبول النظر في تحفظات حماس على الورقة المصرية وإمكانات التوصل إلى حل.

ونبهت المراسلة إلى أن الرئيسين لم يدليا بأي تصريحات صحفية عقب المحادثات، وقالت إن المتحدث باسم الرئاسة المصرية اكتفى بالقول إن المحادثات تطرقت إلى المصالحة ودفع عملية السلام، بالإضافة إلى الملف النووي الإيراني والمبادرة التركية المتعلقة به.

وقالت المراسلة إن مباحثات القمة تطرقت إلى الملفات الاقتصادية، خاصة ما يتعلق بتوسيع نطاق التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري، وتشجيع رجال الأعمال في البلدين على إقامة مشاريع مشتركة في مختلف المجالات.

وغادر غل القاهرة بعد زيارته التي استغرقت يومين، وحضر أثناءها مع مبارك في وقت سابق اليوم حفلا بتخريج دفعات جديدة من طلبة الكلية الحربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة