الجيش الفلبيني يعلن مقتل قائد محلي لجبهة مورو   
الخميس 1423/9/3 هـ - الموافق 7/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود فلبينيون أثناء دوريتهم بمدينة زامبوانغا عقب اشتباكات مع مقاتلين من جبهة تحرير مورو (أرشيف)
أعلن الجيش الفلبيني مقتل قائد محلي لجبهة تحرير مورو الإسلامية واثنين من حراسه ومدني, في اشتباكات مع الجيش وقعت ببلدة توبوران بجزيرة مندناو جنوبي البلاد. وذكر تقرير صادر عن الجيش أن القتال اندلع يوم الثلاثاء بعد أن منعت الشرطة في توبوران القائد سيد كالي من دخول البلدة.

وأشار التقرير إلى أن سوء تفاهم بين الجانبين نتج عنه اندلاع الاشتباكات التي أسفرت عن مقتل القائد وحارسيه. وقد تبع الاشتباكات هجوم لنحو 200 مقاتل على مركز للشرطة مما أسفر عن مقتل مدني.

من سياق متصل, قالت الشرطة الفلبينية إن سبعة مدنيين قتلوا وهم نيام في بلدة توبوران على يد مسلحين ادعت أنهم ينتمون إلى جبهة تحرير مورو الإسلامية, وأنه جاء انتقاما لمقتل قائدهم. لكن المتحدث باسم الجبهة عيد كابالو نفى أي تورط للجبهة في المذبحة، مشيرا إلى أن الهجوم قد يكون جزءا من نزاع شخصي بين القائد كالي وقائد شرطة المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن جبهة تحرير مورو الإسلامية أبرمت اتفاقا لوقف إطلاق النار مع حكومة مانيلا العام الماضي, بهدف إجراء محادثات للسلام لإنهاء ثلاثة عقود من الصراع، لكن الشرطة تقول إن الاتفاق لا يسمح للقائد سيد كالي بحمل السلاح في البلدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة