اجتماع لتعيين قادة جدد لجيش تركيا   
الاثنين 1432/9/3 هـ - الموافق 1/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)

العلاقة بين الحكومة التركية والجيش تميزت بالشد والجذب (الفرنسية-أرشيف)

انطلقت اليوم بأنقرة أشغال الاجتماع الدوري للمجلس العسكري الأعلى التركي برئاسة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، في حين غاب عنه قائد الأركان وقادة الجيش الثلاثة الذين استقالوا قبل ثلاثة أيام.

ويبحث الاجتماع جملة من القضايا المتعلقة بشؤون الجيش التركي على غرار الترقيات والعقوبات والشؤون الإدارية للقوات المسلحة ومخططاتها الإستراتيجية في المرحلة المقبلة.

وتتواصل أشغال الاجتماع إلى الرابع من الشهر الحالي حيث ينتظر أن يعلن خلاله أسماء القادة الجدد للجيش التركي على مستوى رئاسة الأركان والقوات البرية والقوات الجوية والقوات البحرية، قبل رفعها لموافقة الرئيس التركي.

ويتوقع المراقبون أن يتم تعيين قائد قوات الأمن السابق الجنرال نجدت أوزال لتولي رئاسة الأركان رسميا بعدما كلف بمهام القائم بأعمال قائد الأركان عقب الاستقالات الجماعية لقادة الجيش.

كما يتوقعون ألا تكون عملية اختيار قادة جدد للجيش سهلة بسبب اعتراض الحكومة التركية على عدد من الجنرالات المرشحين لهذا المنصب, بينما يحاكم عدد آخر بتهم الإعداد للإطاحة بالحكومة.

وقد نفى الرئيس التركي عبد الله غل وجود أزمة بسبب الاستقالات، في حين ركز أردوغان في خطابه يوم السبت على خطط لوضع دستور جديد للدولة التي توصف بأنها نموذج للديمقراطية في منطقة مضطربة.

يذكر أن العلاقة بين الجيش العلماني والحكومة ذات المرجعية الإسلامية في تركيا ما فتئت تعيش مراحل شد وجذب، ليبلغ التوتر أوجه يوم الجمعة إثر إعلان الاستقالة الجماعية لقيادات الجيش بسبب الخلاف الحاد مع الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة