كشمير تتصدر جولة محادثات الهند وباكستان الجديدة   
الثلاثاء 1428/2/23 هـ - الموافق 13/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:12 (مكة المكرمة)، 11:12 (غرينتش)

محللون استبعدوا أن تحقق المحادثات انفراجا بشأن ملف كشمير (الفرنسية)

بدأت الهند وباكستان جولة جديدة من محادثات السلام في إسلام آباد تتركز على نزاعهما بشأن كشمير وسبل تقليص ترسانة الأسلحة التقليدية والنووية في جنوب آسيا.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الباكستانية إن المحادثات -التي تستمر يومين بين الوفد الهندي برئاسة وكيل وزير الخارجية شيف شانكر مينون ونظيره الباكستاني رياض محمد خان- بدأت في مقر الوزارة صباح اليوم، مستهلة بذلك جولتها الرابعة بين الجانبين منذ بدء عملية السلام بينهما مطلع عام 2004.

واستبعد محللون في البلدين تحقيق انفراج في النزاعات الرئيسية ومنها نزاع كشمير، مرجحين إمكانية التوصل الى اتفاقات بشأن نزاعين آخرين متعلقين بالأراضي، هما منطقة سياشين الجليدية التي خاض فيها الجيشان مناوشات منذ الثمانينيات ومنطقة سير كريك عند مصب نهر بحر العرب.

ويقول محللون باكستانيون إن إسلام آباد منشغلة بحدودها الغربية والضغوط الأميركية التي تتعرض لها لوقف الغارات التي يشنها مسلحون على أفغانستان، وفي الوقت نفسه لا يوجد حافز لدى الهند لتقديم تنازلات.

كما تزامنت المحادثات مع أزمة دستورية متصاعدة في باكستان بسبب القرار الذي اتخذته حكومة إسلام آباد يوم الجمعة الماضي بوقف كبير القضاة في البلاد.

يشار إلى أن باكستان والهند خاضتا ثلاثة حروب منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947، وكانتا على شفا خوض الرابعة عام 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة