الغابون تهزم تونس وفوز معنوي للمغرب   
الأربعاء 1433/3/9 هـ - الموافق 1/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:10 (مكة المكرمة)، 23:10 (غرينتش)

أسود الأطلس حققوا فوزا حفظ ماء الوجه أمام النيجر (الفرنسية)

حسم منتخب الغابون صدارة المجموعة الثالثة بفوزه على تونس 1-صفر مساء الثلاثاء في فرانسفيل، في حين حقق المنتخب المغربي فوزا معنويا على نظيره النيجري 1-صفر في ليبروفيل، ضمن الجولة الأخيرة من الدور الأول للنهائيات الـ28 لأمم أفريقيا التي تتواصل في الغابون وغينيا الاستوائية حتى 12 من الشهر الحالي.

وسجل بيار إيميريك أوباميانغ هدف الغابون في الدقيقة 63، مهديا الفوز الأول لمنتخب بلاده على تونس في ست مباريات، إذ فازت تونس مرتين، فيما انتهت ثلاث مباريات بينهما بالتعادل.

وكان فهود الغابون ونسور قرطاج ضمنا تأهلهما إلى دور الثمانية، بفوزهما على المغرب والنيجر. ورفع منتخب الغابون رصيده إلى تسع نقاط مقابل ست لتونس، وأصبح ثاني منتخب بعد ساحل العاج يحقق ثلاثة انتصارات كاملة.

وكان المنتخب الغابوني تألق نسبيا في مباراتيه أمام النيجر (2-صفر) والمغرب (3-2)، لكن المنتخب التونسي الساعي إلى اللقب الثاني في تاريخه بعد الأول في 2004 على أرضه عانى الأمرين وحقق فوزين صعبين وبنتيجة واحدة 2-1.

وأجرى مدرب تونس سامي الطرابلسي ثمانية تبديلات على التشكيلة التي تغلبت على النيجر، ستة منهم كانوا مهددين بتلقي الإنذار الثاني وبالتالي الحرمان من خوض مباراة دور الثمانية. وغاب الحارس أيمن المثلوثي والقائد كريم حقي وعمار الجمل وخالد القربي ومجدي التراوي وزهير الذوادي وياسين الشيخاوي ومحمد أمين الشرميطي.

ودفع الطرابلسي بحارس مرمى النادي الصفاقسي رامي الجريدي وعصام جمعة وحسين الراقد وخليل شمام ووسام بن يحيى وأنيس البوسعيدي وصابر خليفة العائد من الإصابة وجمال السايحي. في المقابل أجرى مدرب الغابون الألماني غيرنوت روهر خمسة تبديلات على التشكيلة التي حققت الفوز المثير على المغرب 3-2.

إيميريك أوباميانغ سجل هدف الغابون الوحيد أمام تونس (الفرنسية)

فوز الأسود
وفي المباراة الثانية التي كان رهانها تحديد صاحب المركز الثالث، حقق أسود الأطلس فوزا معنويا على النيجر بهدف نظيف سجله يونس بلهندة في الدقيقة 79، ليحفظ رجال المدرب البلجيكي إيريك غريتس ماء الوجه بعد خسارتين متتاليتين أمام تونس 1-2 والغابون 2-3 أخرجتهم مبكرا من البطولة التي كانوا أقوى المرشحين لإحراز لقبها.

وخيب المغرب بطل 1976 الآمال التي كانت معقودة عليه وخرج من الباب الضيق بخسارتين مؤلمتين أثارتا وستثيران الكثير من الجدل بجهة الترسانة الهامة من اللاعبين المحترفين المتألقين في القارة العجوز ومدربهم البلجيكي إريك غيريتس الذي علت الأصوات مطالبة بإقالته.

وهي المرة الأولى في المشاركات الـ14 لأسود الأطلس في العرس القاري، التي يفشلون فيها في تخطي الدور الأول في ثلاث نسخ متتالية، علما بأنهم غابوا عن النسخة الأخيرة في أنغولا، وبالتالي يعد الإخفاق هذه المرة ذريعا وقد يدفع ثمنه غيريتس.

والفوز هو الخامس للمغرب على النيجر في ست مباريات جمعت بينهما حتى الآن مقابل خسارة واحدة.

ستة تبديلات
وأجرى غيريتس ستة تبديلات على التشكيلة التي خاضت مباراة الغابون، فعاد إليها مروان الشماخ ومبارك بوصوفة على حساب يوسف العربي المصاب والمهدي كرسيلا.

كما دفع بحارس مرمى أوغسبورغ الألماني محمد امسيف مكان نادر لمياغري وجمال العليوي مكان كريتيان بصير المصاب ومصطفى لمراني وعبد الفتاح بوخريص مكان حمد القنطاري والمهدي بنعطية الموقوف وكريم الأحمدي مكان عادل هرماش.

في المقابل لم يجر مدرب النيجر الفرنسي رولان كوربيس أي تبديل على التشكيلة التي خسرت أمام تونس 1-2 في الجولة الثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة