تركيا تشدد شروط دخول العراقيين لأراضيها   
الأحد 28/4/1437 هـ - الموافق 7/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 3:40 (مكة المكرمة)، 0:40 (غرينتش)

أعلنت وزارة الخارجية التركية السبت تشديد شروط منح التأشيرات للعراقيين الراغبين في زيارتها، وذلك في إطار التنسيق مع أوروبا التي تطالب بالحد من تدفق اللاجئين إليها.

وأوضحت الوزارة أن التدابير الجديدة تلغي العمل بالتأشيرات التي كانت تمنح للمسافرين العراقيين في المعابر الحدودية.

وقال المتحدث باسم الوزارة طانجو بيلغيج إن العمل بنظام التأشيرات بين الدولتين كان قائما أصلا، وإن الإجراءات الجديدة تأتي ضمن "إطار مكافحة الهجرة غير الشرعية".

وأكد العمل بنظام التأشيرة الإلكترونية، مشيرا إلى أن العراقيين سيستمرون في الحصول عليها.

وأوضح أنه لضمان الحصول على التأشيرة الإلكترونية لتركيا، يجب أن يكون المتقدم حاصلا على تأشيرات دخول أو إقامة أميركية أو بريطانية أو من الدول الأعضاء في اتفاقية شنغن.

وتابع "في حال عدم توافر هذه الشروط، فسيتعين عليهم التقدم بطلب للحصول على تأشيرة".

وقد تمكن عشرات آلاف العراقيين من دخول أوروبا عبر البحر من تركيا مع مئات آلاف آخرين من جنسيات مختلفة، الأمر الذي تسبب بأزمة لجوء كبيرة في دول الاتحاد الأوروبي.

ويقدر عدد اللاجئين العراقيين في تركيا بنحو 300 ألف شخص.

وكانت أنقرة قد طبقت في الثامن من الشهر الماضي فرض تأشيرة دخول على السوريين.

وحينها قال بيلغيج إن فرض التأشيرة على السوريين "ينبع من ضرورة تنظيم الهجرة غير النظامية".

وأكد أن السوريين الذين يريدون دخول البلاد من المنافذ البرية لا يشملهم هذا القرار، لأن ذلك يبقى في إطار المساعدات الإنسانية.

وتعمل فرنسا وألمانيا على زيادة الضغوط على تركيا لمكافحة شبكات المهربين وتغيير سياسة التأشيرات والحد من تدفق اللاجئين عبر أراضيها إلى أوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة