رواندا ترحب بقرار بوروندي سحب قواتها من الكونغو   
الأربعاء 1422/10/24 هـ - الموافق 9/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود روانديون يستعدون للانسحاب من أراضي الكونغو الديمقراطية (أرشيف)
رحبت رواندا اليوم بقرار بوروندي التزامها بسحب قواتها من الكونغو الديمقراطية، وذلك بموجب اتفاق بين كينشاسا وبوجمبورا يدعو ضمن بنود أخرى لوقف دعم الجماعات المتمردة في البلدين وتسريح المقاتلين.

وقال الرئيس الرواندي بول كاغامي إن القرار الذي يلتزم بموجبه الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا بوقف دعم متمردي بوروندي سيكون مشجعا ويدعم في اتجاه تسوية الأزمة في الكونغو الديمقراطية التي تدخلت ستة جيوش إقليمية فيها.

وأضاف كاغامي في مؤتمر صحفي في طريق عودته من زيارة تاريخية لأنغولا أن مثل هذا الاتفاق يشجع بلاده في السعي من أجل تحقيق اتفاق مماثل. وأوضح الرئيس الرواندي أن توقيع اتفاق بين الكونغو وبوروندي يعد في حد ذاته نقلة كبيرة إلا أن المحك يبقى في مصداقية تطبيق هذا الاتفاق مشيرا إلى فشل اتفاقيات سابقة في هذا الصدد.

وكان الرئيس كاغامي قد أجرى محادثات في سبتمبر/أيلول الماضي مع رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا وصفها بأنها ناجحة تتعلق بإنهاء الحرب الأهلية في الكونغو.

يذكر أن المتمردين في الكونغو المدعومين بقوات من رواندا وأوغندا يقاتلون منذ عام 1998 من أجل إسقاط الحكومة التي تدعمها كل من زيمبابوي وناميبيا وأنغولا. وقد وافقت رواندا على سحب قواتها من الكونغو مقابل انسحاب الجيوش الأخرى. لكن بوروندي رفضت في الماضي سحب قواتها بسبب ما سمته تهديدات المتمردين البورونديين المدعومين من حكومة كابيلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة