اتصالات معتقلي غوانتانامو بمحاميهم مهددة بقيود جديدة   
السبت 1428/4/11 هـ - الموافق 28/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)
الحكومة أمرت المحاكم بالسماح للمحامين بثلاث زيارات فقط للسجناء مهما طال اعتقالهم(الفرنسية-أرشيف)
توجه محامو المعتقلين في غوانتانامو إلى المحكمة الأميركية العليا للتدخل بمنع الحكومة الأميركية من فرض قيود إضافية على الاتصالات مع موكليهم، حسبما أفاده مصدر قضائي أميركي.
 
وقال فينست وارن مدير مركز الحقوق الدستورية في نيويورك الذي ينسق الدفاع عن مئات المعتقلين "تسعى الحكومة إلى إخفاء أدلة عن التعذيب والإساءة والاعتقال  غير المتناهي من خلال إبعاد المحامين عن هذه القضايا".
 
وكشف محامو المعتقلين أن الحكومة طلبت الأسبوع الماضي من المحاكم حصر اتصال  المعتقلين في محام واحد والسماح للمحامي بثلاث زيارات فقط لموكله مهما طالت مدة  اعتقاله.
 
وأتت هذه الخطوة بعد فشل طلبات تقدم بها معتقلون لإقناع محاكم أميركية بالاعتراف بحقهم في الاحتجاج على اعتقالهم.
 
وأشار محامو المعتقلين إلى وثيقة أصدرتها وزارة العدل في أغسطس/آب تعطي فكرة عن القيود التي ستفرض على الاتصالات.
 
وقال المحامون إن هذا الإجراء بشأن الاتصالات مع المحامين سيلحق "ضررا لا يمكن تعويضه" بالمعتقلين.
 
وأضافوا أن "الحكومة التي تشدد على أن معتقلي غوانتانامو لا يملكون أي حقوق قانونية ستسيطر على كل شروط وترتيبات الاتصال بين المعتقلين والمحامين".
 
وفي السياق نفسه تقدم عضوان من الكونغرس الأميركي من الحزب الديمقراطي بمقترح يجعل المحاكم العسكرية التي يحاكم أمامها المتهمون في غوانتانامو أكثر تسامحا.
 
ولكن نواب الحزب الجمهوري طلبوا تأجيل مناقشة المقترح إلى وقت آخر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة