عدد ضحايا العنف بإثيوبيا يتجاوز الأرقام الرسمية   
الجمعة 25/11/1424 هـ - الموافق 16/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت جماعة حقوقية مستقلة في إثيوبيا إن 93 شخصا قتلوا الشهر الماضي من جراء المواجهات العرقية التي اندلعت في غرب البلاد، وهو رقم يتجاوز كثيرا ما أعلنته المصادر الحكومية آنذاك.

وأوضح مجلس حقوق الإنسان الإثيوبي في بيان أنه تمكن من الحصول على أسماء وهويات الضحايا وأسماء 42 جريحا آخر أصيبوا في تلك المواجهات التي وقعت في مدينة غامبيلا الواقعة على بعد 700 كلم غرب العاصمة أديس أبابا. وأضاف أن أكثر من 470 منزلا لأفراد من قبيلة أنواك أحرقت أثناء تلك المواجهات.

واتهم المجلس الحكومة بالمسؤولية عن تلك المواجهات لعدم اتخاذها أي إجراء لمنعها رغم التحذيرات المسبقة التي أرسلت إليها.

ومازال المسؤولون الحكوميون يصرون على أن العدد الكلي للضحايا هو 57 قتيلا، كما ينفون أي مسؤولية لهم عن هذه المواجهات.

وأوضحت مصادر من الأمم المتحدة مطلعة في المنطقة أن القتال اندلع بين جماعتي أنواك ونوير العرقيتين اللتين كثيرا ما تشتبكان بسبب النزاع على الأراضي.

من جهة أخرى أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أن ما بين 100 إلى 200 شخص من مدينة غامبيلا يعبرون الحدود يوميا إلى داخل الأراضي السودانية.

وقالت متحدثة باسم المنظمة إن هؤلاء اللاجئين أمضوا ما بين 10 إلى 17 يوما مشيا على الأقدام للوصول إلى الأراضي السودانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة