السويد تطلب العون من الخارج للتحقيق في اغتيال ليند   
الأحد 1424/7/18 هـ - الموافق 14/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة نشرتها الشرطة السويدية للمشتبه في قيامه باغتيال وزيرة الخارجية آنا ليند (الفرنسية)
أعلنت متحدثة باسم الشرطة السويدية أن الشرطة قررت طلب مساعدة من الخارج في التحقيق بشأن اغتيال وزيرة الخارجية آنا ليند.

وأوضح نفس المصدر أنه تم التوجه إلى مختبر الشرطة القضائية الألمانية في فيسبادن وجهاز العلوم الشرعية التابع للشرطة البريطانية في بيرمنغهام لمعرفة ما إذا كان بوسعهما تحليل بعض عناصر التحقيق، مشيرة إلى أن مختبر الشرطة السويدية لا يملك وسائل متطورة إلى حد يسمح باستنطاق هذه العناصر.

وأبرز هذه العناصر المطلوب التدقيق فيها سلاح الجريمة, وهو سكين طول نصله 16 سنتيمترا ولم يعثر المحققون على أي بصمات على قبضته. وقبضة السكين مصنوعة من مادة بلاستيكية صلبة جدا ومخددة مما يجعل من الصعب جدا ترك بصمات عليها.

وأشارت الشرطة إلى أن المختبرين الألماني والبريطاني مزودان بتجهيزات شديدة التطور والدقة تجعل من المجدي ضمهما إلى التحقيق، غير أن المتحدثة باسم الشرطة لم تحدد في أي وقت ستنقل هذه العناصر إلى المختبرين.

وكان أولوف إيغرشتيد من إدارة الشرطة الوطنية قد أعلن أمس أنه تم اطلاع الشرطة الدولية (إنتربول) على سير التحقيق. كما نقلت مصادر صحفية عن مصادر مقربة من التحقيق والمستشفى الذي توفيت فيه الوزيرة أن القاتل كان على اطلاع جيد بكيفية استخدام السلاح الأبيض, إذ إنه لم يكتف بطعن آنا ليند بل حرك السكين في الجرح بشكل دائري مما أدى إلى إصابتها بجروح خطيرة للغاية في الكبد.

كما أفادت إحدى الصحف أن الشرطة عثرت في مكان الجريمة على آثار دم من فئة مختلفة عن دم آنا ليند, مما يجعل من المحتمل فرضية أن يكون القاتل أصيب بجروح وهو ينفذ جريمته.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة إنه تم توقيف عدد من الأشخاص ولكنه تم الإفراج عنهم جميعا. يذكر أن وزيرة الخارجية آنا ليند توفيت إثر إصابتها بجروح خطيرة لدى طعنها بالسكين أثناء وجودها في أحد المتاجر الكبرى في وسط ستوكهولم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة