كارتر يتهم بوش وبلير باختلاق الأكاذيب لغزو العراق   
الاثنين 1425/2/1 هـ - الموافق 22/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جيمي كارتر (رويترز-أرشيف)
اتهم الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر الرئيس الحالي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير باختلاق الأكاذيب وطرح تفسيرات كاذبة لشن الحرب على العراق.

واعتبر الرئيس الديمقراطي الأسبق الذي عارض الحرب من دون تفويض من الأمم المتحدة في مقابلة نشرتها صحيفة إندبندنت البريطانية اليوم أنه لم يكن هناك أي سبب للتورط في العراق.

وأضاف كارتر أن بوش وحليفه توني بلير "كانا يعرفان على الأرجح" أن المعلومات المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل العراقية المفترضة كانت تستند إلى معلومات مشكوك فيها.

وتابع كارتر إن "هذه الحرب قد استندت إلى أكاذيب وتفسيرات خاطئة من قبل لندن وواشنطن, حيث أكدت أن صدام حسين مسؤول عن هجمات 11 سبتمبر/ أيلول وأن العراق يملك أسلحة دمار شامل".

وقال إن قرار الذهاب إلى الحرب اتخذاه ثم طالبا البعض بإيجاد سبب لشنها. وأكد أن واشنطن هي التي عثرت على السبب الأساسي للذهاب إلى الحرب وليس لندن. وأن بوش كان ينوي إنهاء حرب تسرع والده في شنها على العراق.

وخلص كارتر إلى القول إن التزام بوش هو الذي انتصر على رأي توني بلير الذي دافع متحمسا عن سياسة بوش.

يذكر أن الرئيس الديمقراطي الأسبق جيمي كارتر كان قد حكم الولايات المتحد في الفترة ما بين 1977 و1981 وحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة