حداد في باراغواي لمقتل مرشح رئاسي   
الاثنين 1434/3/23 هـ - الموافق 4/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:28 (مكة المكرمة)، 9:28 (غرينتش)
وزير الداخلية قال إنه لا يمكن استبعاد أي فرضية وراء مقتل أوفيدو في تحطم مروحية  (الفرنسية)

أعلن في باراغواي الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام عقب مقتل المرشح الرئاسي لينو أوفيدو في حادث تحطم مروحية قبل يومين.

وكانت وسائل إعلام محلية قد ذكرت أن المروحية التي تقل أوفيدو سقطت يوم السبت في محيط منطقة تقع على مسافة 280 كلم شمال غرب العاصمة. وقد عثر رجال الإنقاذ على جثته أمس الأحد بين حطام الطائرة.

وقال وزير الداخلية كارميلو كاباليرو إن الحكومة لن تدخر جهدا في تحقيقاتها لكشف ملابسات هذه المأساة. وبينما أفادت تقارير أولية بأن الأحوال الجوية السيئة ربما تكون السبب وراء الحادث, قال وزير الداخلية إنه لا يمكن استبعاد أي فرضية.

وكان الجنرال القتيل عائدا إلى العاصمة بعد مشاركته في اجتماع حاشد بمدينة كونسيبسيون في إطار حملته الانتخابية, حيث من المقرر أن تجرى الانتخابات الرئاسية يوم 21 أبريل/نيسان المقبل.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن أوفيدو كان يحتل المركز الرابع أو الخامس بنسبة تأييد تبلغ 8% بين المرشحين.

يذكر أن الجنرال المتقاعد أوفيدو (69 عاما) لعب دورا حاسما عام 1989 في الإطاحة بالدكتاتور ألفريدو ستروسنر، حيث كان واحدا من مجموعة الضباط التي اعتقلته.

يشار إلى أن الكونغرس نحّى رئيس باراغواي اليساري السابق فرناندو لوغو في يونيو/حزيران الماضي قبل عام من إكمال فترة رئاسته، عندما وافق النواب على تنحيته لفشله في الحفاظ على السلام بعد مقتل 17 شرطيا ومزارعا في اشتباكات بسبب إخلاء أراض. وشكك محامو لوغو في دستورية تنحيته، ولكن أكبر محكمة انتخابية في البلاد صدقت على شرعية الإجراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة