نجاة وزير الدفاع الأفغاني من محاولة اغتيال   
السبت 6/8/1426 هـ - الموافق 10/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:18 (مكة المكرمة)، 12:18 (غرينتش)

سيارة ورداك تعرضت لإطلاق النار بعد دقائق من صعوده على متن مروحية (الفرنسية)

نجا وزير الدفاع الأفغاني عبد الرحيم وردك اليوم من محاولة اغتيال نفذها مسلح في مطار العاصمة كابل.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية زهير عظيمي أن مسلحا أطلق النار على سيارة وردك في مطار كابل بعد قليل من صعوده على متن طائرة مروحية.

وأشار المتحدث إلى أن أحدا لم يصب في الحادث مضيفا أن أربعة أشخاص كانوا يرتدون الزي العسكري اعتقلوا في المكان.

هجوم ثان
في غضون ذلك قتل شخصان اليوم بغرب أفغانستان في محاولة اغتيال تعرض لها أحد المرشحين للانتخابات المقررة في 18 من الشهر الجاري.

وأفادت مصادر رسمية أن مسلحا أطلق النار في إقليم هيرات على سيارة المرشح غلام نبي البلوشي.

وذكر نور أحمد اليازي المسؤول في منطقة دوسان التي شهدت الهجوم أن البلوشي نجا من الاعتداء الذي أدى إلى مقتل أحد مرافقيه. وأضاف أن منفذ العملية قتل فيما ألقي القبض على شخص كان بصحبته.

وبدأت التحريات لمعرفة هوية منفذي الهجوم الذي لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عنه.

والحادث هو الثاني خلال أسبوع بعد تعرض إحدى المرشحات لمحاولة اغتيال في منطقة جلال آباد الواقعة بشرق أفغانستان.

تحطم مروحية
من جهة أخرى نجا مسؤولون أفغان بينهم قائد الجيش بسم الله خان من حادث تحطم طائرة مروحية عسكرية أفغانية في منطقة وادي بنشير بشمال أفغانستان.

وذكرت وكالة أسوشيتدبرس أن وزيرة شؤون المعاقين صديقة بلخي وطيار المروحية أصيبا بجراح طفيفة جراء الحادث الذي وقع بعد قليل من إقلاع الطائرة.

وقد وقع الحادث الذي شاهده المئات أثناء محاولة المروحية التحليق حاملة عددا من المسؤولين والضباط الكبار الذين شاركوا في إحياء الذكرى الرابعة لاغتيال زعيم تحالف الشمال المدعوم من أميركا أحمد شاه مسعود.

وأشارت المعلومات إلى أن الطائرة انحرفت أثناء محاولتها التحليق وارتطمت بالأرض وتصاعد منها الدخان قبل أن تلتهما النيران بعد دقائق من سقوطها.

وتناثر حطام المروحية في المكان وأصاب عدد من السيارات المتوقفة على مقربة من موقع الحادث دون أن يشار إلى إصابات بين المشاركين في الاحتفال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة