أردوغان ينتقد قرارا قضائيا برفع الحظر عن تويتر   
الجمعة 4/6/1435 هـ - الموافق 4/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:34 (مكة المكرمة)، 11:34 (غرينتش)

ندد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم بقرار القضاء رفع الحظر عن موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، وشدد على أنه "لا يحترم الحكم لأنه يتجاهل المصالح الوطنية لتركيا"، ولكن حكومته "ملتزمة بتنفيذ الحكم"، مشيرا في مؤتمر صحفي إلى أن "تويتر إلى جانب يوتيوب وفيسبوك هي شركات تجارية تقدم منتجات، والحصول عليها أمر يرجع للأفراد ولا علاقة له بالحريات".

وكانت المحكمة الدستورية العليا في تركيا أصدرت الأربعاء حكما برفع الحظر عن تويتر، معتبرة أن قرار حجبه يعد انتهاكا لحرية التعبير وحقوق الأفراد، وجاء قرار أعلى هيئة قضائية بعدما قضت محكمة أخرى في العشرين من الشهر الماضي بحظر تويتر بعد استخدامه لبث تسجيلات صوتية لرئيس الوزراء التركي وعدد من المسؤولين الأمنيين.

وقال مراسل الجزيرة في أنقرة عمر خشرم إنه من غير المتوقع أن يتطور الأمر بين أردوغان والمحكمة الدستورية، ولكن الصراع بينه وبين الأجهزة القضائية سيستمر، بالنظر إلى اتهام المسؤول التركي لـحركة الخدمة التي يتزعمها فتح الله غولن بالتغلغل داخل مؤسسات القضاء.

وقد رفع أمس الخميس الحظر الذي استمر أسبوعين، وكان قرار الحجب لقي تنديدا من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومنظمات حقوقية دولية.

قرار المحكمة الدستورية العليا جاء بعد تلقيها دعاوى فردية تطعن في الحظر إحداها من نائب في حزب الشعب الجمهوري وأخرى من أكاديمي قانوني بارز

دعاوى وانتقادات
وكانت المحكمة الدستورية العليا قد تلقت دعاوى فردية تطعن في الحظر، إحداها من نائب ينتمي إلى حزب الشعب الجمهوري، وهو حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، ومن أكاديمي قانوني بارز. ويرى منتقدو أردوغان أن هذا الحظر أحدث حلقة في سلسلة "إجراءات استبدادية" للتغلب على "فضيحة فساد" تضخمت لتصبح واحدة من أكبر التحديات التي يواجهها أردوغان.

وتمكن ذوو الخبرات الفنية من الالتفاف على الحظر، وقال محللون لشبكة الإنترنت إنه حدثت زيادة في نشر التدوينات منذ فرض الحظر، لكن القضية أصبحت مسألة شدّ وجذب بين إدارة أردوغان وموقع تويتر الذي طعن أيضا في هذا الحظر.

وحجبت تركيا أيضا موقع يوتيوب لرفع مقاطع الفيديو، الذي تملكه شركة غوغل، وحجبته هيئة الاتصالات التركية بعد أسبوع من حجب تويتر، ومن المنتظر أن تقام دعوى قضائية ضد حظره أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة