تقرير أممي يؤكد انتهاك إسرائيل لحقوق الإنسان بجنوب لبنان   
الأربعاء 1427/9/12 هـ - الموافق 4/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:59 (مكة المكرمة)، 21:59 (غرينتش)

عشرات الضحايا سقطوا نتيجة استهداف إسرائيل لمواقع سكنية (الفرنسية -أرشيف)
خلص خبراء في الأمم المتحدة في تقرير نشر اليوم الثلاثاء إلى أن إسرائيل ارتكبت انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان خلال هجومها على لبنان، كما حمل حزب الله أيضا مسؤولية عمليات قد تشكل جرائم حرب.

وفي تقرير حول التحقيق الذي أجروه من السابع إلى الرابع عشر من سبتمبر/أيلول في المنطقة خلص أربعة خبراء إلى القول إن إسرائيل تتحمل مسؤولية "انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني".

وأوضح التقرير أن "المعلومات تشير بوضوح إلى أن إسرائيل لم تحترم مرارا واجبها في التمييز بين الأهداف العسكرية والمدنية".

ودعا الخبراء إسرائيل إلى تقديم تفاصيل كاملة حول القنابل العنقودية التي أسقطتها في المناطق اللبنانية للتعجيل بتدميرها وتقليل الخسائر في صفوف المدنيين.

انتهاك القوانين الإنسانية 
كذلك حمل التقرير حزب الله مسؤولية انتهاك القوانين الإنسانية "مرارا" لأنه استهدف المدنيين في شمال إسرائيل.

وأكد التقرير أن استخدام حزب الله الصواريخ المعدلة لحمل كرات معدنية صغيرة أوقع أضرارا كبيرة في المناطق الآهلة بالسكان مما "يشكل انتهاكا واضحا للقانون الإنساني".

وأضاف أنه لا يمكن للتقرير أن يقول ما إذا كان الأمر يمثل جريمة حرب أم لا ما لم تم جمع أدلة دقيقة لم يتح لهذا التحقيق جمعها. لكنه اعتبر أن المؤشرات الأولية التي تم الحصول عليها مهمة داعيا إلى تحقيق معمق في القضية.

والخبراء الأربعة هم: المبعوث الخاص للأمين العام الأمم المتحدة للنازحين والتر كيلين والمقرر الخاص حول الإعدامات غير القانونية والتعسفية فيليب ألستون والمقرر الخاص للحقوق والصحة الجسدية والعقلية بول هانت والمقرر الخاص للسكن ميلون كوثاري.

وسيعرض التقرير الأربعاء على 47 دولة أعضاء في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة