اليونان تسعى لبحث القضايا الخلافية مع تركيا   
الثلاثاء 1422/11/16 هـ - الموافق 29/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

باباندريو (يمين) وجيم أثناء مؤتمر صحفي بأثينا (أرشيف)
قال وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو إنه سيعرض أثناء محادثاته المرتقبة مع نظيره التركي إسماعيل جيم بإسطنبول في 12 فبراير/ شباط المقبل مخططا لبحث القضايا الخلافية المحورية بين البلدين بما فيها قضيتا جزيرة قبرص المقسمة منذ عام 1974 والحدود البحرية في بحر إيجه.

وأشار باباندريو للصحفيين بعد عودته من بروكسل حيث ناقش القضية مع نظرائه الأوروبيين إلى أن اليونان تريد معالجة القضايا الخلافية مع تركيا مؤكدا أن الهدنة بين البلدين قد تحققت وأنه يجب الانتقال إلى جهود أكثر أهمية من التعاون والمصالحة بين البلدين.

وقال باباندريو إن محادثات "استطلاعية" بشأن القضايا الثنائية ستبدأ أولا بين دبلوماسيين كبار من كلا البلدين. وفي السياق ذاته قال متحدث باسم الحكومة اليونانية إن أثينا تعتقد أن المناخ مناسب لطرح تلك القضايا للنقاش وأكد أن حوارا شاملا بين البلدين لم يبدأ بعد.

تجدر الإشارة إلى أن البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي كانا على شفا حرب شاملة بينهما عام 1996 بسبب خلافهما على جزيرة صخرية مهجورة شرق بحر إيجه.

وقد اتجهت العلاقات بين البلدين نحو التحسن منذ عام 1999 إذ أسهم وزيرا خارجية البلدين في ذلك بعد اجتماعهما حيث ناقشا التعاون على نطاق محدود في مجالات البيئة والسياحة وتجنبوا القضايا المثيرة للخلاف. وجاءت كارثة الزلزال المدمر الذي تعرض له البلدان عام 1999 لتسهم في تعزيز جهود التقارب بينهما.

وشاب العلاقات بين البلدين توتر في الآونة الأخيرة على خلفية إصرار أنقرة على وجود رأي لها داخل قوات التدخل السريع الأوروبية إذ تتخوف أثينا من أن ينعكس ذلك سلبا على مصالحها الأمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة