تزايد قافلة القادة العرب المتخلفين عن قمة تونس   
الجمعة 1425/4/2 هـ - الموافق 21/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قمة تونس تواجه تحديا كبيرا بسبب انخفاض مستوى التمثيل (أرشيف - الفرنسية)


أعلنت الإمارات العربية المتحدة أن الشيخ حمد بن محمد الشرقي حاكم إمارة الفجيرة سيمثلها في القمة العربية التي تعقد في تونس غدا وبعد غد نيابة عن رئيس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

ويعاني الشيخ زايد (80 عاما) من مشاكل صحية منذ سنوات عدة وهو موجود بلندن في زيارة خاصة منذ أسبوع.

وأكدت السعودية رسميا أن ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز-الذي يتولى عمليا شؤون البلاد بسبب تدهور صحة الملك فهد بن عبد العزيز- لن يشارك في قمة تونس.

ونشرت وكالة الأنباء السعودية بيانا صادرا عن الديوان الملكي أكد أن الوفد إلى القمة سيكون برئاسة وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل.

وفي بغداد أعلن الرئيس الدوري لمجلس الحكم الانتقالي الشيخ غازي الياور أنه لن يشارك في القمة بسبب انشغال المجلس ببحث عملية نقل السلطة للعراقيين يوم 30 يونيو/ حزيران القادم، من دون أن يحدد من سينوب عنه في القمة.

مبارك حذر من أن القمة ستتحول إلى كلام فارغ بسبب غياب معظم القادة العرب (أرشيف - الفرنسية)

وكان ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة كلف رئيس وزرائه الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة تمثيله في القمة. وسبق أن أعلنت الكويت أنها ستتمثل في القمة برئيس وزرائها الشيخ صباح الأحمد الصباح. كذلك لن يشارك الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وسلطان عمان.

كذلك اعتذر الرئيس السوداني عمر البشير في رسالة إلى نظيره التونسي زين العابدين بن علي عن عدم المشاركة في القمة مبررا ذلك بأسباب داخلية.

ومن المعلوم أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لن يشارك في القمة بسبب الحصار الإسرائيلي له في مقره برام الله.

بالمقابل أعلن في دمشق أن الرئيس بشار الأسد سيشارك شخصيا على رأس وفد كبير في هذه القمة وسيغادر اليوم إلى تونس. وكان الرئيسان المصري حسني مبارك والجزائري عبد العزيز بوتفليقة والعاهل المغربي محمد السادس أعلنوا أنهم سيشاركون في القمة.

ودلالة على الانزعاج من مستوى الحضور إلى القمة, حذر الرئيس المصري من أن انخفاض مستوى التمثيل سيؤدي إلى تحويل القمة إلى "كلام فارغ" مؤكدا أنه سبق أن اجتمع وزراء الخارجية ومن المفترض أن يرتفع التمثيل لا أن يقل.

ويعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا اليوم في تونس لوضع اللمسات الأخيرة على جدول أعمال القمة. وقال دبلوماسي عربي بارز إن القادة العرب سيدينون لأول مرة في بيانهم الختامي الهجمات على جميع المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء.

وأوضح المصدر في تصريحات صحفية قبيل القمة أن وزراء الخارجية العرب تبنوا هذا القرار في اجتماعهم التحضيري الذي عقدوه بالقاهرة في العاشر من مايو/ أيار الجاري وسيتم التصديق عليه في القمة.

ويدين القرار العمليات العسكرية التي تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين الفلسطينيين وقادة المقاومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة