نائب عراقي: أميركا جادة في الانسحاب   
السبت 1432/10/20 هـ - الموافق 17/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:48 (مكة المكرمة)، 15:48 (غرينتش)

جنود أميركيون ينتظرون الرحلة التي تقلهم من بغداد إلى موطنهم (رويترز-أرشيف) 

قال رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي حسن السنيد اليوم السبت إن الأميركيين جادون في الانسحاب الكامل من العراق نهاية العام الجاري، وأكد عدم مطالبتهم رسميا بأي تمديد لقواتهم.

وأوضح حسن السنيد لتلفزيون "العراقية" الرسمي أن عدد القوات الأميركية الموجودة في العراق حاليا لا يتعدى 35 ألف عسكري وأن أكثر من 90% من المساحات العسكرية التي كان يحتلها الجيش الأميركي في أرجاء البلاد أخليت وسلمت إلى الجهات العراقية.

وقال إن جميع الفعاليات العسكرية حسب اتفاقية الانسحاب الأميركي من العراق (أبرمت عام 2008) تتم بالتنسيق بين الجانبين.

وأضاف أن الاتفاقية الأمنية عندما وقعت كان هناك أكثر من 145 ألف عسكري أميركي في العراق، مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية لديها جداول زمنية وإخلاء مساحات ورحيل قطعات، وهناك لجان وزارية على مستوى عال وأخرى أقل في مراقبة سير عمليات الانسحاب.

وأضاف أنه حتى الآن تم سحب أكثر من 80% من القطعات الأميركية أي أن أكثر من مائة ألف عسكري انسحبوا وعادوا إلى قواعدهم خارج العراق.

وذكر النائب العراقي أنه حتى الآن لم يلحظ الجانب العراقي تلكؤا في عملية الانسحاب ولم يطلبوا رسميا أي تمديد، معتبرا أن هذا التمديد لا يجوز أصلا ضمن الاتفاقية الموقعة بين البلدين.

وخلص إلى "أن الانسحاب الأميركي من العراق يمشي بخطوات صحيحة وهو واقع لا محالة وأن الحديث عن تمديد سواء غير معلن أو تحت ضغوط كلها تعد شتائم وتشكيكات".

وأكد أن العراقيين -برلمانا وحكومة وكتلا سياسية ولجانا برلمانية- جادون في إتمام عملية الانسحاب في وقتها المحدد، مشيرا إلى أن سير العمل حاليا سلس ومنتج ويسير بدقة وفق جداول الانسحاب المتفق عليها.

يذكر أن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني حذر في وقت سابق من حرب أهلية إذا انسحبت القوات الأميركية، ودعا حكومة بغداد إلى إبرام اتفاق جديد مع واشنطن لبقاء القوات الأميركية.

غير أن وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا نفى في وقت سابق أيضا اتخاذ أي قرار بإبقاء بعض القوات الأميركية في العراق بعد حلول موعد انسحابها في نهاية العام رغم تزايد التكهنات بأن حكومة الرئيس باراك أوباما تؤيد الاحتفاظ بقوة تدريب صغيرة في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة