الجنائية الدولية تبدأ غدا أول محاكمة لجرائم الحرب   
الأربعاء 1430/2/2 هـ - الموافق 28/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:40 (مكة المكرمة)، 10:40 (غرينتش)

لوبانغا متهم بتجنيد أطفال دون 15 عاما لقتل أفراد من عرقية ليندو (الفرنسية)

يمثل أحد زعماء التمرد في جمهورية الكونغو الديمقراطية غدا الاثنين أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب في الجزء الشرقي من هذا البلد، وذلك في اختبار لمصداقية أول محكمة دائمة من هذا النوع في العالم.

ويتهم توماس لوبانغا الذي أسس وقاد اتحاد الوطنيين الكونغوليين في مقاطعة أتوري شرقي الكونغو، بتجنيد أطفال دون سن 15 لقتل أفراد من عرقية ليندو أثناء الحرب التي دارت بين عامي 1998 و2003.

وينفي لوبانغا التهم الموجهة إليه، في حين رفضت هيئة الدفاع التعليق عليها قبل بدء المحاكمة التي تأتي بعد أكثر من ست سنوات على إنشاء محكمة جرائم الحرب في لاهاي.

ويقول مدعي المحكمة لويس مورينو أوكامبو إن قضاة المحكمة يسعون لاستخلاص الدروس من محكمة جرائم الحرب الخاصة في يوغسلافيا السابقة والتي انتقدت مرارا بسبب بطء التقدم في القضايا المرفوعة أمامها، مشيرا إلى أنه يعتقد بأن محاكمة لوبانغا ستنتهي هذا العام.

وكانت المحكمة أصدرت يوم 17 مارس/آذار 2006 أمراً بالقبض على لوبانغا الذي كان محتجزاً في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وقد سُلم إلى المحكمة في العشرين من الشهر نفسه.

وينتظر أن تبدأ المحكمة هذا العام النظر في قضايا أخرى تخص قائدي تمرد آخرين في الكونغو الديمقراطية هما غيرمن كاتانغا وماثيو نغوجولو.

وقد أسفر العنف العرقي في مقاطعة أتوري بين قبيلتي هيما وليندو والمواجهات بين المليشيات المتصارعة على المناجم ورسوم الضرائب، عن مقتل 60 ألف شخص منذ العام 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة