قتلى بعاصفة في غواتيمالا   
الأحد 1431/6/16 هـ - الموافق 30/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:48 (مكة المكرمة)، 3:48 (غرينتش)

العاصفة أغاثا تسببت في أمطار أدت لانهيارات أرضية (الفرنسية)

قتل 12 شخصا وفقد 11 آخرون في عاصفة استوائية ضربت غواتيمالا وتسببت كذلك في تدمير 574 منزلا وإجبار أكثر من ثلاثة آلاف شخص على مغادرة منازلهم.

وذكرت هيئة الكوارث الوطنية أن من بين القتلى أربعة أطفال دفنوا أحياء عندما حطم انهيار أرضي مسكنهم في سان جوس بينولا (17 كلم شرق العاصمة).

كما ذكرت الهيئة أن شابين وطفلين كذلك توفوا بالانهيارات التي حدثت بسبب غزارة الأمطار في ألمولونغا (200 كلم غرب العاصمة).

وقد أعلنت السلطات في غواتيمالا حالة الطوارئ لمواجهة العاصفة المعروفة باسم " أغاثا"، وكذلك لمواجهة البركان باكايا الذي بدأ ينفث رماده وأجبر المئات من الأشخاص على الفرار.

وأعلن رئيس غواتيمالا ألفارو كولوم تمديد حالة الطوارئ لتشمل البلاد بأسرها، بعد أن كانت معلنة في المنطقة المحيطة بالبركان.

وأضاف كولوم في مؤتمر صحفي أن الأسوأ سيأتي صباح الأحد، متوقعا أن تكون العاصفة أغاثا أقوى من العاصفة ميتش (1998) والإعصار ستان (2005).

الرماد المنبعث من البركان باكايا غطى مساحات واسعة (الفرنسية)
ويتوقع المركز الوطني الأميركي للأعاصير أن تصل الأمطار إلى ما بين 50 سم و75 سم في بعض المناطق، مما سيتسبب في فيضانات وانهيارات أرضية.

وبلغت سرعة العاصفة أغاثا 65 كلم في الساعة، ولم يقتصر تأثيرها على غواتيمالا، بل وصل إلى السلفادور حيث أعلنت السلطات وفاة شخص بسبب العاصفة.

وقال مركز الأعاصير الذي يتخذ من ميامي مقرا له إن العاصفة تتحرك ببطء ناحية الشمال الشرقي باتجاه ساحل غواتيمالا، ومن المتوقع أن تزداد قوة قبل أن تصل إلى اليابسة غدا الأحد.

وكانت السلطات في غواتيمالا قد أعلنت منذ الجمعة حالة الطوارئ في المنطقة المحيطة بالبركان باكايا الذي بدأ ينفث سحب الرماد منذ الأربعاء. متسببا في وفاة شخص وتعطيل حركة الطيران في أكبر مطار بالبلد.

كما أجلت نحو ألفي شخص من منازلهم تحسبا للبركان الواقع على بعد أربعين كلم جنوب مدينة غواتيمالا، وأدت ثورة البركان إلى زيادة المخاوف بشأن محصول البن الذي يشتهر بجودته العالية.

وفي السياق نفسه، بدأ بركان تانجوراهوا في الإكوادور في الثوران، مما أجبر السلطات على القيام بعمليات إجلاء في سبع قرى وإغلاق المطار والمدارس في مدينية جوياكويل، وانتشر الرماد المنبعث من البركان لمسافة عشرة كيلومترات تقريبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة