12 مرشحا لبنانيا لاختيار نائب سني وآخر ماروني   
السبت 1428/7/7 هـ - الموافق 21/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:05 (مكة المكرمة)، 14:05 (غرينتش)

الأكثرية تواجه انتخابات سهلة لخلافة المقعد الشاغر عن وفاة وليد عيدو (الفرنسية-أرشيف)


أعلنت وزارة الداخلية اللبنانية أن باب الترشح لإجراء الانتخابات الفرعية في لبنان لاختيار نائب ماروني وأخر سني أقفل الليلة الماضية على 12 مرشحا، ثلاثة في منطقة المتن وتسعة في بيروت.

وفيما تبدو معركة اختيار النائب السني في بيروت محسومة لمصلحة تيار المستقبل -الذي يترأسه سعد الحريري زعيم الأكثرية النيابية- يبدو أن اختيار النائب الماروني يتطلب معركة حامية بين الأكثرية والتيار الوطني الحر الذي يتزعمه النائب المسيحي ميشال عون.

ففي بيروت، يظهر الواقع الانتخابي أن الانتخابات الفرعية التي ستجرى لتعيين خلف للنائب السني من الغالبية وليد عيدو الذي اغتيل يوم 13 يونيو/حزيران الماضي، أن محمد عيتاني من حزب المستقبل لا يواجه تحديا فعليا، خاصة بعد إعلان الجماعة الإسلامية دعمها له.

ولكن في المتن من الواضح أن المعركة ستكون حامية بين مرشح حزب التيار الوطني الحر كميل خوري، ورئيس الجمهورية الأسبق أمين الجميل (الأكثرية النيابية) الذي أعلن أمس أنه سينافس للوصول إلى المقعد النيابي الذي شغر بوفاة نجله بيار الذي اغتيل في 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأمام المرشحين مدة أسبوع لسحب ترشيحاتهم مع استعادة الرسوم التي دفعوها، وستجرى الانتخابات في الخامس من أغسطس/آب القادم، رغم رفض رئيس الجمهورية إميل لحود التوقيع على مرسوم دعوة الهيئة الناخبة لاعتباره الحكومة التي أصدرته غير شرعية منذ أن استقال منها ستة وزراء معارضة، بينهم خمسة وزراء شيعة.

ميشال عون (الفرنسية-أرشيف)
تلفزيون عون
في سياق آخر أطلق التيار الوطني الحر قناته التلفزيونية الخاصة "أو.تي.في".

واستهلت القناة إرسالها بنشرة إخبارية، وطبعت على شاشتها شعارا برتقالي اللون، وهو لون الحزب الذي يقوده عون المرشح الوحيد لغاية الآن لانتخابات الرئاسة في لبنان.

ومن المقرر أن يكون إرسال القناة خلال فترة بثها التجريبي لمدة ست ساعات يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة