محاكمة نقابيين أتراك "لتواطئهم" مع الكردستاني   
الأربعاء 1434/5/30 هـ - الموافق 10/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:49 (مكة المكرمة)، 18:49 (غرينتش)
المحاكمة تأتي رغم المحادثات التي تجريها الحكومة التركية مع أوجلان (الفرنسية-أرشيف)

بدأت الأربعاء محاكمة 72 نقابيا تركيا متهمين بالتواطؤ مع حزب العمال الكردستاني المحظور في البلاد أمام محكمة جنائية تركية.

وقالت وكالة أنباء الأناضول إنه تم توقيف هؤلاء الأعضاء في اتحاد نقابات العمال في القطاع العام (وهي منظمة تابعة للاتحاد النقابي الدولي) في يونيو/حزيران الماضي ضمن حملة واسعة للشرطة التركية.

ويطالب الاتهام بالحكم على هؤلاء النقابيين (22 بالسجن الاحترازي والباقي أحرار) بالسجن لمدد تراوح ما بين سبع وعشر سنوات لصلتهم بالحزب الكردي، الذي تعتبره دول أخرى منظمة إرهابية.

ومن بين المتهمين رئيس اتحاد نقابات العمال في القطاع العام لامي أوزغن الذي اختارته الحكومة مع 62 شخصية أخرى لتشكيل "لجنة عقلاء" مكلفة بدعم عملية السلام التي بدأت مع حزب العمال الكردستاني لدى الشعب التركي.

وقال أوزغن أمام الصحفيين قبل بدء المحاكمة "أن تحاكم كإرهابي وكأحد العقلاء أمر مأساوي في هذا البلد".

وسبق أن أعربت المفوضية الأوروبية عن قلقها مما وصفته بانحراف التشريع التركي لمكافحة ما يسمى الإرهاب.

يشار إلى أن حكومة رجب طيب أردوغان، التي تجري محادثات سلام مع زعيم العمال الكردستاني عبد الله أوجلان المسجون لديها، طرحت على البرلمان مشروع تعديل قانون لإصلاح الحزمة المتعلقة بمكافحة "الإرهاب"، غير أن منظمات حقوقية اعتبرت تلك الخطوة غير كافية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة