صحف الإمارات: مطلوب موقف عربي تصحيحي   
الاثنين 1421/11/12 هـ - الموافق 5/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


أبوظبي- مراسل الجزيرة نت
اهتمت الصحف الإماراتية الصادرة اليوم بالانتخابات الإسرائيلية والموقف الفلسطيني منها، وكذلك بالموقف العربي التضامني مع ليبيا في رفع العقوبات المفروضة عليها، إلى جانب تطورات تشكيل حكومة جديدة في الكويت، والدعوة إلى مصالحة وطنية في البحرين.

فكتبت صحيفة البيان "شارون: الأردن جزء من إسرائيل التاريخية!". و"موظفو البلديات الإسرائيلية يهددون بتعطيل الانتخابات".

وعن مطالبة منظمة المؤتمر الإسلامي برفع فوري للحظر المفروض على ليبيا وتعويضها عنونت الصحيفة "السعودية تؤكد وقوفها إلى جانب ليبيا.. تشكيك أسكتلندي بعدالة حكم لوكربي".

وفي إطار الأخبار الخليجية أبرزت البيان "تكليف ولي عهد الكويت تشكيل حكومة جديدة". و"ولي عهد البحرين يدعو معارضي الخارج للتصويت لصالح الميثاق الوطني". و"مجلس العائلة المالكة السعودية يعقد اجتماعه الأول للعام الحالي". و"البحرين تعتزم فتح سوق الاتصالات".

ومن أخبارها العربية والدولية المتفرقة أوردت "شيخ الأزهر يثير غضب جمهور ندوة ثقافية بإباحة الزواج من الإسرائيليات. و"القائد الليبي يستقبل الصادق المهدي". و"طهران تمنع مدير رويترز ومراسلة الغارديان من العودة". و"طالبان تحاكم أميركيا بتهمة التجسس على بن لادن". و"مسؤول باكستاني استيقظ ضميره بعد التقاعد.. فضيحة تنصت تبرئ بنازير بوتو".

ومن الأخبار المحلية ذات الطابع الرسمي أبرزت الصحيفة "الشيخ زايد يقترح تشكيل فريق إغاثة دولي لضحايا الكوارث". و"صدور قرار وزاري بتحصيل مبلغ 500 درهم كرسم لتجديد نقل الكفالة".

وكعادتها أعطت صحيفة الخليج مساحة أكبر من الاهتمام لتداعيات القضية الفلسطينية فجعلت عنوانها الرئيسي "فلسطين تعلن غدا رفضها باراك ومنافسه شارون.. الأردن جزء من إسرائيل التاريخية".

واهتمت الصحيفة أيضا بالحكم الصادر بإدانة أحد المتهمين الليبيين في قضية لوكربي فقالت "وسط مخاوف من إرباكات عربية.. هل يكشف القذافي اليوم نص مذكرة خبير القيادة العامة حول لوكربي؟".

أما أخبارها الخليجية فجاءت على النحو التالي:
- بعد صدور التكليف من أمير الكويت.. سعد العبد الله وصباح الأحمد يجتمعان اليوم لاختيار الوزراء الجدد.
- دعا المعارضة إلى التصديق على الميثاق.. ولي عهد البحرين: أخبار جيدة عن العفو الشامل.

وفي صحيفة الاتحاد حازت متابعة الانتخابات الإسرائيلية على المرتبة الأولى في الأهمية، تلتها تداعيات الحكم في قضية لوكربي، فأوردت في عنوانها التمهيدي "السلطة تؤيد مقاطعة عرب 48 للانتخابات". أما العنوان الرئيسي فكان "باراك يُصعد القمع ويغازل العلمانيين وشارون يهدد: الأردن جزء من إسرائيل!". وفي قضية لوكربي قالت "حقوقي أسكتلندي: أدلة المحاكمة ضعيفة جدا جدا.. القذافي يكشف اليوم حقائق جديدة حول لوكربي.

وعن تشكيل حكومة جديدة في الكويت قالت في عنوانها التمهيدي "العشرون في تاريخ الكويت ومدتها عامان فقط". أما العنوان الرئيسي فكان "سعد العبد الله يتسلم رسميا خطاب تكليف الحكومة الجديدة". واقتصر اهتمام الاتحاد خليجيا على إبراز تصريح للسياسي الفلسطيني البارز عزمي بشارة أكد فيه تماسك النسيج السكاني الخليجي "دول التعاون في عصر العولمة تواجه هموم انحسار دولة الرفاه".

وعن السودان عنونت "البشير يتهم حزبه الحاكم بالعجز والترابي يتنصل من أخطاء الماضي".

ومن العناوين إلى الافتتاحيات حيث ركزت الصحف الإماراتية الثلاث البيان والخليج والاتحاد على ملابسات الانتخابات الإسرائيلية ونتائجها المحتملة على مسار التسوية وأهمية صياغة موقف عربي موحد تجاه السياسات الإسرائيلية.


يبدو أن باراك نسي وهو يواجه شبح الهزيمة المتوقعة أنه قد أوصد هذا الباب نهائيا بمواقفه المتقلبة ومناوراته الكثيرة
"

البيان

وتحت عنوان "البهلوان باراك" رصدت البيان تأثير أجواء الانتخابات الإسرائيلية على الساحة الفلسطينية التي شهدت مواجهات عنيفة مع جنود الاحتلال، واستنتجت أن مجريات الأوضاع في إسرائيل تجري ضد ما يشتهي باراك، "ففي ظل المعركة قالت حركة فتح بلسان مروان البرغوثي إنها ستصعد أيضا انتفاضتها الباسلة بعد الانتخابات الإسرائيلية كي يدرك رئيس الوزراء الإسرائيلي المقبل أن الأرض سوف تستمر تهتز تحت أقدامه حتى يذعن ويقبل بالأمر الواقع القائل بأن لا سلام ولا استقرار لدولة الكيان العبري دون إحلال السلام الشامل مع الفلسطينيين والعرب عموما".
واختتمت البيان: يبدو أن باراك نسي وهو يواجه شبح الهزيمة المتوقعة أنه قد أوصد هذا الباب نهائيا بمواقفه المتقلبة ومناوراته الكثيرة التي بدأها عقب انعقاد القمة العربية الطارئة لدعم الانتفاضة واستمر فيها حتى اليوم".


بعد أكثر من تسع سنوات على انطلاقة مدريد مازال التطرف هو السائد والعداء للعرب هو المسيطر والتخندق خلف حصون الاغتصاب والاحتلال والتهويد والعدوان والتوسع هو العامل المشترك الوحيد

الخليج

وتحت عنوان "موقف عربي تصحيحي" أكدت الخليج خطأ الرهان على إمكان حدوث اختراق يفضي إلى تبدل أو تحول في الكيان الإسرائيلي يجعله أكثر قابلية للسلام والتعايش على أساس قرارات الشرعية الدولية وفي حدها الأدنى الجلاء عن الأراضي التي احتلت عام 1967.
وقالت الصحيفة: بفوز آرييل شارون المتوقع غدا في الانتخابات يكون خمسة رؤساء وزراء قد استبدلوا في الكيان الصهيوني منذ أن انطلقت قافلة مؤتمر مدريد عام 1991.
أكثر من تسع سنوات انقضت لتظهر اتجاهات المجتمع الإسرائيلي بعد كل ما جرى من مفاوضات ومساومات وتنازلات وهرولة وتطبيع وكسر للجدار النفسي وتبادل زيارات وفتح مكاتب.. فالتطرف هو السائد والعداء للعرب هو المسيطر والتخندق خلف حصون الاغتصاب والاحتلال والتهويد والعدوان والتوسع هو العامل المشترك الوحيد.

ونبهت الخليج في افتتاحيتها إلى أن: الانفتاح على الكيان الصهيوني والتطبيع والمصافحات والمآدب ورفع الأعلام ليست سوى خطايا حان الوقت لتصحيحها، وأن اختيار إسرائيل للإرهابي آرييل شارون رئيسا للوزراء قد يشكل إحدى الفضائل إذا ما جوبه هذا التطور بموقف عربي يحيي المبادئ والثوابت ويقطع دابر التسوية وكل مترتباتها.

وجاءت افتتاحية الاتحاد عزفا على وتر منفرد فكتبت تحت عنوان "دعوة زايد النبيلة وأهدافها الإنسانية الواضحة": في الوقت الذي تنشغل فيه بعض القوى الكبرى في محاولة استصدار تشريع دولي يسمح بالتدخل في شؤون الدول الأخرى تحت ستار حماية الديمقراطية وحقوق الإنسان لتحقيق أهداف خاصة بهذه الدول تكرس بها هيمنتها على العالم، تأتي دعوة الشيخ زايد إلى تشكيل فريق تدخل دولي لإغاثة ضحايا الكوارث في العالم لتؤكد على نبل الدعوة وحكمة صاحبها وإنسانية أهدافها، في وقت أصبحت فيه القرارات والتجمعات والأطر الدولية خاضعة إلى حد كبير لتحقيق أغراض أبعد ما تكون عن الأهداف التي أنشئت من أجلها، وأن إعلان الإمارات استعدادها لتسهيل عقد الاجتماع التحضيري اللازم لإعداد الإطار والتشريعات القانونية اللازمة لتشكيل هذا الفريق الدولي، يضمن في حال حدوثه نجاح بقية خطوات وإجراءات إنشاء الفريق ووضع القواعد المنظمة لعملها، وبذلك يتحقق الهدف الإنساني من وراء هذه الدعوة النبيلة.‏

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة