جنود أميركيون يؤلفون كتبا عن الحرب في العراق   
الجمعة 1426/8/19 هـ - الموافق 23/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:47 (مكة المكرمة)، 9:47 (غرينتش)
كثير من الجنود يرون أن الحرب قاسية (الفرنسيةـأرشيف)
يستعد جنود أميركيون خدموا في العراق لنشر كتب تحوي تجربتهم خلال مشاركتهم في غزو العراق وإسقاط حكم الرئيس المخلوع صدام حسين.
 
ومن هؤلاء الجنود جيسن كريستوفر هارتلي الذي اختار "لم أكن سوى جندي آخر" عنوانا لكتابه الذي يعرض تجربته إلى جانب تجارب رفاقه في الكتيبة التابعة للحرس الوطني الأميركي والمصاعب التي واجهتهم.
 
كما يتحدث هارتلي عن الضحايا المدنيين، ورؤيته للحرب هناك، ويتوقع أن يخرج الكتاب إلى النور في 4 أكتوبر/ تشرين الثاني المقبل.
 
أما الكتاب الثاني فهو لمؤلفه كولي بوزل بعنوان: "معكرتي تمضية وقت في العراق". وهو يتحدث عن قراره الذي وصفه بالصائب بالذهاب إلى الحرب وانفعاله بالمشاركة في غزو العراق، ويتحدث عن دور وسائل الإعلام  في الحرب وكيفية التعامل معها.
 
من جانبه يرى جون كرفورد في مؤلفه "القصة الحقيقية الأخيرة التي سأرويها" أن شعور الجنود بالحرب والتعامل معها تغير، فقبل خمسين عاما أو أكثر لم يكن باستطاعة الجندي أن يقول إنه خائف من الذهاب إلى الحرب.
 
ويعلق على مقولة بوزل الذي ذكر أن ذهابه إلى الحرب كان قرارا صائبا بأن هناك الكثير مما قام به الجنود في العراق بحاجة إلى التساؤل والتفكير، مشيرا إلى أن الكتابة عن التجارب في الحروب لن تكون قصصا مؤيدة للحرب، ولكنها ستكون كتابة قاسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة