فرنسا تواصل تفكيك مخيم كاليه ونقل اللاجئين   
الثلاثاء 1438/1/23 هـ - الموافق 25/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:06 (مكة المكرمة)، 22:06 (غرينتش)

بدأت السلطات الفرنسية تفكيك مخيم كاليه المعروف باسم مخيم الغابة الذي يؤوي آلاف اللاجئين شمالي البلاد، وسيتم نقل المقيمين في المخيم إلى مراكز استقبال بمختلف أنحاء فرنسا.

وقالت السلطات إنها أمنت 7500 مكان لإيواء المهاجرين الذين سيمكنهم التقدم في ما بعد بطلبات لجوء لدول أخرى. وتُجرى عملية تفكيك مخيم كاليه تحت رقابة 1250 شرطيا.

وأفاد مدير مكتب الجزيرة في فرنسا عياش دراجي بأن اللاجئين اصطفوا مع بدء عملية التفكيك في طوابير من أجل نقلهم بالحافلات إلى أماكن إيواء مختلفة.

وأشار مدير مكتب الجزيرة إلى أن بعض الطوابير مخصصة للمراهقين والأطفال، وأخرى للرجال الفرادى، وأخرى مخصصة للأسر، وبعضها مخصصة للحوامل والمرضى.

معاملة خاصة
وأوضح عياش دراجي أن هناك معاملة خاصة للقصر والأطفال الفرادى في مخيم كاليه ويبلغ عددهم 1300 طفل، 40% منهم لديهم أقارب في بريطانيا، وقد تم في الأسبوع الماضي ترحيل مئتي طفل إليها في إطار لم شمل عائلي، ولا تزال المفاوضات جارية بين باريس ولندن لترحيل المزيد من الأطفال.

ومخيم الغابة هو منذ زمن طويل مكان لتجمع اللاجئين الذين وصلوا إلى أوروبا بهدف استكمال رحلتهم إلى بريطانيا، وكانت محكمة فرنسية قد وافقت الأسبوع الماضي على خطة تفكيك المخيم التي يتوقع أن تستمر أسبوعا إلى عشرة أيام.

وقال مدير مكتب الجزيرة بفرنسا إن عملية التفكيك هي الأكبر التي تطال مخيم كاليه الذي يعود للعام 2002، وأضاف أن السلطات عملت في الأسابيع القليلة الماضية على إقناع المقيمين في المخيم بأن المكان غير آمن، وأن البقاء فيه ليس في مصلحتهم، ويتراوح عدد اللاجئين فيه بين ستة وثمانية آلاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة